المقري لـ"الخليج أونلاين": قلقون من التمدد الإيراني ونؤيد "عاصفة الحزم"

رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية الدكتور عبد الرزاق المقري

رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية الدكتور عبد الرزاق المقري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-03-2015 الساعة 16:38
إسطنبول - إبراهيم العلبي - الخليج أونلاين


أشاد رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية، الدكتور عبد الرزاق المقري، بالتوجهات الخليجية الجديدة في المنطقة بقيادة السعودية، مرحباً بـ"الاستدراك المشكور" الذي حصل على هذا الصعيد، لا سيما في ما يتعلق باليمن، في حين اعتبر تنظيم "الدولة" "صناعة أمريكية بامتياز".

استدراك مشكور

وأشار رئيس الحركة الجزائرية، في تصريحات خاصة لـ"الخليج أونلاين"، الأحد، إلى وجود استدراك في السياسة الخليجية بالمنطقة، موضحاً: "هناك استدراك مشكور ونحن نشجعه، ونتصور بأنه حينما تكون السعودية بحجمها وثقلها قريبة من إرادة الشعوب في العالم العربي ستنفع الأمة، وستنفع كذلك المملكة نفسها، فهذا المسار نحن نباركه ونسعد به ونفرح به".

المقري لم يخف أسفه إزاء التوجهات الخليجية السابقة، مبيناً: "نعتقد أن تصرفات الدول الخليجية، قبل التغير الذي وقع بعد مجيء الملك سلمان، كانت مؤسفة جداً برأينا، وأدت إلى مخاطر قومية كبيرة"، مضيفاً: "ما حدث مثلاً في اليمن شيء خطير جداً، وما حدث في مصر شيء خطير جداً، وهذا كلف دماء كثيرة ومضيعة وقت كبيرة على الأمة العربية، وكذلك جلب أطماع قوى إقليمية ودولية".

اليمن و"عاصفة الحزم"

وفي الشأن اليمني بالتحديد، عبر المقري عن قلق حركته إزاء "التمدد الإيراني" في اليمن، لكنه في الوقت ذاته اعتبر أن "التمدد الإيراني يكون حينما تضعف الدول العربية".

وحول موقف حركته، مجتمع السلم الجزائرية، من عملية "عاصفة الحزم"، أكد رئيس الحركة تأييدها للعملية، قائلاً: "نحن مع كل سياسة تحفظ إرادة الشعوب وسلامة الأوطان، وتمنع التمدد الأجنبي في هذه الأوطان، وتبعد مخاطر الحروب الأهلية"، وأردف بالقول: "أتصور بأن هذا التدخل، حسبما نراه في مقدمته، سيساعد اليمنيين على حوار حقيقي بعيد عن الأطماع الخارجية".

تنظيم "الدولة"

أما عن تنظيم "الدولة"، الذي تمدد أخيراً إلى مشارف المغرب العربي، وبرزت المخاوف من خطر نشاطه في تلك المنطقة على الوضع السياسي، فقد شدد المقري على دور الاستخبارات المحلية والدولية في هذا التمدد، وأوضح: "كلما ضعفت الدولة تنتشر الحركات المتطرفة بالتأكيد، لا سيما أن الجوار ملتهب في الجزائر، ولكنني بحكم تجربتنا أؤكد بأن هذه الجماعات الإرهابية فيها أيادٍ استخباراتية".

وذهب المقري أبعد من ذلك؛ إذ اعتبر أن تنظيم "الدولة" هو "صناعة أمريكية بامتياز، ودخلت عليها كل الاستخبارات الإقليمية، تشتغل باسم داعش وعن طريق داعش"، وتابع: "الإرهاب والجماعات الإرهابية تستعمل في الصراعات بين الدول، وكذلك من قبل بعض الدول عندما تريد أن تعذب شعبها وأن تفرض عليه اللجوء إليها، فإنها تسلط عليه الإرهاب"، الذي وصفه بـ"اللعبة القذرة".

وختم رئيس حركة مجتمع السلم تصريحاته الخاصة لـ"الخليج أونلاين" بتأكيد موقفهم الرافض لـ"الإرهاب"، مشيراً إلى أنه "كلما دخل الإرهاب في العمل السياسي أفسده، ومكن للأطماع الاستعمارية، ومكن للصهيونية، ومكن للديكتاتورية كذلك في العالم العربي".

مكة المكرمة