النظام السوري يهدد بمهاجمة قوافل المساعدات

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-06-2014 الساعة 00:48
دمشق - الخليج أونلاين


حذر النظام السوري مجلس الأمن الدولي من أنه سيعتبر أي محاولة لإرسال قوافل إنسانية عبر حدود سورية، دون موافقته والتنسيق معه، عدواناً عليه.

ووجهت البعثة السورية لدى الأمم المتحدة رسالة إلى الأعضاء الـ15 لمجلس الأمن بتاريخ 18 يونيو/ حزيران موقعة من مجموعة من رجال القانون السوريين والعرب، جاء فيها: "للتمكن من تمرير أي مساعدة إنسانية في بلد عضو في الأمم المتحدة، يتعين الحصول على موافقة مسبقة من هذا البلد".

واعتبر نظام الأسد أن تقديم إغاثة بالتنسيق مع من أسماها بـ"المنظمات الإرهابية"، ودون استشارة الدولة السورية يوازي هجوماً على سورية. مشيراً إلى أن ذلك يمثل "ذريعة لتبرير عدوان" على سورية.

وتعارض السلطات في سورية مرور مساعدات عبر حدودها؛ لأنها- وبحسب زعمها- ستذهب إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة، وخاصة منها تلك المتمركزة على الحدود مع تركيا.

وبدأت مباحثات منذ عدة أسابيع في مجلس الأمن بشأن مشروع قرار يجيز عبور قوافل مساعدة إلى سورية عبر الحدود التركية والأردنية والعراقية.

ولا تستبعد دول غربية في مجلس الأمن عبور القوافل بالقوة عند الضرورة، مستخدمة البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يتضمن استخدام القوة لفرض احترام قرار لمجلس الأمن.

وعرضت روسيا، التي ترأس مجلس الأمن، ما وصف بأنه "صيغة أنيقة ومبتكرة" لمراقبة القوافل الإنسانية المتجهة إلى سورية، لكن شركاءها الغربيين لم يقبلوها حتى الآن، بحسب ما أفاد السفير الروسي فيتالي تشوركين، الجمعة.

مكة المكرمة