"النواب الأمريكي" يقر خطة تدريب وتسليح المعارضة السورية "المعتدلة"

القرار حظي بموافقة 273 نائباً مقابل 156

القرار حظي بموافقة 273 نائباً مقابل 156

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 07:24
واشنطن - الخليج أونلاين


وافق مجلس النواب الأمريكي، فجر اليوم الخميس، على تخصيص مبلغ 500 مليون دولار لتدريب وتسليح المعارضة السورية "المعتدلة"، استجابة لطلب الإدارة الأمريكية.

وكانت الإدارة الأمريكية قدمت مقترحاً بتخصيص المبلغ، بغرض تدريب وتسليح المعارضة السورية التي تصفها واشنطن بـ "المعتدلة"، وذلك بعد فترة من الجدل بين الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري، انتهت بموافقة 273 نائباً، مقابل 156 خلال تصويت أجراه المجلس الذي يسيطر الجمهوريون على غالبية مقاعده.

ويجب أن يمر القرار عبر مجلس الشيوخ ليوافق هو الآخر، لإقرار تخصيص المبلغ لهذا الغرض، وإذا ما تحقق هذا الأمر تصبح الإدارة الأمريكية مخولة بالبدء في عمليات تدريب وتسليح 5 آلاف مقاتل سوري في العام الواحد.

من جهته، رحب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بموافقة مجلس النواب على قرار تخصيص مبلغ 500 مليون دولار لتدريب وتسليح المعارضة السورية المعتدلة، معتبراً أنها "خطوة مهمة إلى الأمام".

وأضاف في بيان صادر عن البيت الأبيض، "كنت واضحاً عندما طالبت بضرورة السعي وراء استراتيجية شاملة ودائمة لمكافحة الإرهاب، وأن تحالفاً حزبياً (بين الجمهوريين والديمقراطيين) في المجلس (النواب) سيكون داعماً لهذه الاستراتيجية".

وشدد في البيان على أن تنفيذ برنامج التدريب والتسليح، سيتم "خارج سوريا، وبالاتفاق مع دول في المنطقة" دون تسمية هذه الدول.

وكانت المملكة العربية السعودية، وافقت في وقت سابق على تدريب مقاتلين سوريين على أراضيها، وهو ما رحبت به الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلن أوباما، الأربعاء الماضي، استراتيجية من 4 بنود لمواجهة تنظيم "الدولة"، أولها تنفيذ غارات جوية ضد عناصر التنظيم أينما كانوا، وثانيها زيادة الدعم للقوات البرية التي تقاتل التنظيم والمتمثلة في القوات الكردية والعراقية والمعارضة السورية المعتدلة، وثالثها تجفيف مصادر تمويل التنظيم، ورابعها مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين من التنظيم.

واجتمعت في مدينة جدة السعودية، الخميس الماضي، 11 دولة من الشرق الأوسط (دول الخليج الست وتركيا ومصر والأردن والعراق ولبنان)، بمشاركة واشنطن، لبحث مكافحة تنظيم "الدولة".

وتنامت قوة تنظيم "الدولة الإسلامية" وسيطر على مساحات واسعة في سوريا خلال الصراع بين المعارضة والنظام، كما سيطر على أجزاء من العراق منذ يونيو/ حزيران الماضي، ليعلن في الشهر نفسه تأسيس ما أسماه "دولة الخلافة" في المناطق التي يسيطر عليها في البلدين الجارين.

مكة المكرمة