النواب الإثيوبي يصوّت لصالح رفع حالة الطوارئ

تشهد إثيوبيا حالة طوارئ منذ 3 أشهر

تشهد إثيوبيا حالة طوارئ منذ 3 أشهر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 05-06-2018 الساعة 15:17
أديس أبابا - الخليج أونلاين


صوّت مجلس النواب الإثيوبي بالأغلبية، اليوم الثلاثاء، لصالح رفع حالة الطوارئ المفروضة في البلاد قبل أكثر من 3 أشهر.

يأتي ذلك عقب موافقة مجلس الوزراء، السبت الماضي، على مشروع رفع حالة الطوارئ التي سبق أن فرضتها الحكومة، في 16 فبراير الماضي.

وبحسب وكالة الأناضول للأنباء، فإن أغلبية أعضاء مجلس النواب المكوّن من 547 عضواً صوّتوا لإجازة رفع حالة الطوارئ، في حين اعترض 8 فقط.

اقرأ أيضاً :

عفو عامّ عن 756 سجيناً سياسياً في إثيوبيا

وصوّت النواب في جلسة عادية للبرلمان عُقدت اليوم السبت، خلال جلسة استمعوا فيها لوزير الدفاع، متما مقاسا.

وقال مقاسا بالجلسة نفسها: إن "الوضع في البلاد تحسّن بشكل كبير مقارنة بما كان عليه حين أعلنّا فرض حالة الطوارئ".

وأضاف أن حالة الطوارئ أثّرت في نمو اقتصاد البلاد كثيراً، وانعكست سلباً على السياحة وتدفّق الاستثمار.

ولفت الانتباه إلى أن حكومة بلاده توصّلت بعد تقييم الأوضاع الأمنيّة وعودة السلام والاستقرار في البلاد إلى إلغاء حالة الطوارئ.

وأقرّ الوزير بوجود بعض المشاكل في أجزاء من البلاد، مشيراً إلى إمكانية التعامل معها عبر القوانين الطبيعية والتدابير السياسية.

وشدّد على قدرة القوات الأمنيّة في الأقاليم على التعامل مع مثل تلك المشاكل، في إشارة إلى الاحتجاجات المطالبة بالإفراج عن معتقلين سياسيين.

وفي 16 فبراير، أعلنت الحكومة حالة الطوارئ على خلفيّة احتجاجات في إقليم أوروميا (جنوب)؛ للمطالبة بالإفراج عن معتقلين سياسيين، تحوّلت لاحقاً إلى أعمال عنف في بعض المناطق أسفرت عن قتلى وجرحى.

وقبل ذلك بيوم، قدّم هيلي ماريام ديسالين -على نحو مفاجئ- استقالته من رئاسة الوزراء والائتلاف الحاكم (الجبهة الثورية الديمقراطية الشعبية)، قبل أن يصدّق مجلس النواب، مطلع أبريل الماضي، على تعيين أبي أحمد علي خلفاً له.

مكة المكرمة