الواشنطن تايمز: تنظيم "الدولة" يتوسع في جنوب شرق آسيا

تنظيم "الدولة" من سوريا والعراق إلى شرق آسيا

تنظيم "الدولة" من سوريا والعراق إلى شرق آسيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-02-2016 الساعة 13:58
لندن - ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


قالت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية إن تنظيم "الدولة" بدأ بالتوسع في جنوب شرق آسيا، انطلاقاً من قاعدته في العراق وسوريا، وإن هذه المنطقة غدت الهدف الجديد للتنظيم.

وتشير الصحيفة إلى أن "تنظيم "الدولة" له علاقات مع بعض الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة، وخاصة تلك التي سبق لها أن دخلت في مواجهات مع أنظمة تلك الدول"، مبينة أن "الحملة التي تشنها الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي على معاقل التنظيم في كل من العراق وسوريا، دفعت التنظيم إلى تراجع تكتيكي هناك، تمثل في الطلب من بعض عناصره التي التحقت به من دول أخرى العودة إلى ديارهم الأصلية، الأمر الذي دفع بحكومات تلك الدول إلى أخذ الحيطة والحذر؛ بسبب الخشية من أن تنتقل تلك الأفكار والأفعال المسلحة إليها".

وتضيف أنه "في يناير/كانون الثاني الماضي أعلن التنظيم مسؤوليته عن التفجير الذي ضرب جاكارتا، عاصمة إندونيسيا، وأسفر عن مقتل 7 اشخاص، كما حذر ماليزيا إن واصلت حملتها العنيفة ضد الجهاديين".

وبينت أن "كتائب نوسانتارا في جنوب شرق آسيا، التي سبق لها أن اشتركت في قتال الروس في أفغانستان، هددت أنه إن تم اعتقال أعضائها فإن ذلك سيؤدي إلى زيادة أعداد المنتمين إلى الجماعة، مطالبين بتحكيم شرع الله".

ووفقاً للصحيفة: "يخشى محللون بالمخابرات الأمريكية والغربية منذ فترة طويلة من أن "الدولة" قد يسعى إلى تصدير نموذجه العنيف خارج الشرق الأوسط، بالإضافة إلى محاولة بعض الجماعات استيحاء هجمات التنظيم لشن عمليات مماثلة لها، كما حصل في باريس وكاليفورنيا، وأيضاً قام تنظيم "الدولة" بإنشاء قاعدة متقدمة له في ليبيا، في وقت تستمر محاولات التنظيم لإيجاد مكان له في كل من أفغانستان وروسيا ودول أخرى بجنوب شرق آسيا، التي تمثل أكبر قاعدة بشرية مسلمة في العالم، وسبق للكثير من الحركات الجهادية أن استفادت من عنصرها البشري".

ويعتقد بيتر ماغواير، الأستاذ بجامعة كارولينا الشمالية، أـن "هذا النوع من الحروب غير المتماثلة، سيزيد من نسبة التطرف في العالم ولن يقضي عليه".

وتشير الصحيفة إلى أن "المئات من المسلحين تم تجنيدهم من الفلبين وماليزيا وكمبوديا وإندونيسيا، منذ ثلاث سنوات، وتم إعلان الجماعة الإسلامية، التي صنفت فيما بعد على أنها منظمة إرهابية" ولا يستبعد، بحسب الواشنطن تايمز، أن "يكون تنظيم "الدولة" قد استفاد من هذه الجماعة وأفكارها، أو حتى عناصرها".

و"تقدر بعض التقارير الاستخبارية عدد المقاتلين في صفوف تنظيم "الدولة" والقادمين من جنوب شرق آسيا بنحو 600 مقاتل، أغلبهم من إندونيسيا" وفقاً للصحيفة.

مكة المكرمة