الوجود الإيراني بسوريا على طاولة مباحثات نتنياهو وبوتين

نتنياهو يأمل أن يتم التوصل إلى تفاهمات مع الطرف الروسي

نتنياهو يأمل أن يتم التوصل إلى تفاهمات مع الطرف الروسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-03-2017 الساعة 15:40
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس القادم، في موسكو لبحث الوضع في سوريا والوجود الإيراني فيها.

وقال المتحدث باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية، أوفير جندلمان، في بيان له، الأحد، إن نتنياهو سيتوجه إلى روسيا للقاء الرئيس بوتين، لـ"بحث الملف السوري، والمحاولات الإيرانية لتثبيت وجودها هناك".

وأضاف جندلمان: "إن نتنياهو سيتحدث مع بوتين عن المحاولات الإيرانية لفتح جبهة ضد إسرائيل في هضبة الجولان، عبر هذا التواجد العسكري في الأراضي السورية".

وأشار جندلمان إلى أن "نتنياهو يأمل أن يتم التوصل إلى تفاهمات مع الطرف الروسي؛ بهدف تقليص الاحتكاك المحتمل بين قواته والقوات الروسية بسوريا، كما تم ذلك بنجاح حتى اليوم".

اقرأ أيضاً :

سليماني وحزب الله.. خلافات تحت رماد سوريا تكشف عنصرية فاضحة

وتكررت خلال الأشهر الماضية حوادث سقوط قذائف على هضبة الجولان، مصدرها الجانب السوري؛ من جراء القتال الدائر هناك بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام، في حين يرد الجيش الإسرائيلي أحياناً بقصف مواقع تابعة للنظام السوري.

من جهته اتهم نتنياهو، الأحد، في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته، إيران بأنها تحاول أن تثبّت وجودها في سوريا بشكل دائم من خلال تثبيت وجودها العسكري البري والبحري، مبيناً أنها "تحاول فتح جبهة ضد إسرائيل في هضبة الجولان".

ومنذ حرب العام 1967 تحتل إسرائيل نحو 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان السورية، التي أعلنت ضمها في العام 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك، في حين لا تزال سوريا تسيطر على نحو 510 كيلومترات مربعة من الهضبة.

ولطالما ندد المسؤولون الإسرائيليون بوجود الحرس الثوري الإيراني و"حزب الله" اللبناني في سوريا، للقتال إلى جانب قوات النظام السوري المدعوم من روسيا ضد المعارضة السورية المسلحة، في حين قصفت "إسرائيل" أهدافاً لـحزب الله في البلاد التي تشهد نزاعاً دامياً منذ 2011.

مكة المكرمة