الولايات المتحدة تجلي قسماً من أعضاء سفارتها في كينيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-06-2014 الساعة 22:27
نيروبي- الخليج أونلاين


أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة، أنها أجْلت قسماً من أعضاء سفارتها في كينيا إلى دول أخرى في ضوء أخطار أمنية، إثر الهجومين اللذين استهدفا الساحل السياحي لهذا البلد، وتبنتهما جماعات مسلحة.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان: "بالنظر إلى التغييرات الأخيرة في الوضع الأمني بكينيا، تقوم السفارة بنقل قسم من موظفيها إلى بلدان أخرى"، من دون أن تحددها.

وأكدت الدبلوماسية الأمريكية أن سفارتها في نيروبي "ستبقى مفتوحة"، و"تعمل بشكل طبيعي"، إلا أنها فرضت قيوداً على تنقل موظفيها في كينيا، خصوصاً في المناطق الساحلية السياحية.

وأضافت أن "حكومة الولايات المتحدة تستمر في تلقي معلومات عن تهديدات إرهابية محتملة تستهدف مصالح أمريكية وغربية وكينية في كينيا".

وحذر مكتب الشؤون القنصلية في الخارجية "المواطنين الأمريكيين من أخطار التوجه إلى كينيا".

وذكرت واشنطن أنه منذ "عام ونصف عام، وقعت هجمات عدة بأسلحة نارية وقنابل يدوية ومتفجرات أخرى في كينيا"، أسفرت عن "أكثر من مئة قتيل ومئات الجرحى".

وقتلت أجهزة الأمن الكينية، الخميس، خمسة أشخاص يشتبه بضلوعهم في الهجومين الداميين اللذين استهدفا أخيراً الساحل السياحي.

ويعتبر هذان الهجومان هما الأكثر دموية منذ الهجوم الكبير الذي تعرض له مركز وست غيت التجاري في نيروبي في سبتمبر/ أيلول 2013، وأسفر عن مقتل 67 شخصاً.

مكة المكرمة