اليمن.. التحالف يُلقي أسلحة جديدة للمقاومة بتعز

التحالف أنزل الأسلحة للمقاومة في منطقة "الضباب" بتعز

التحالف أنزل الأسلحة للمقاومة في منطقة "الضباب" بتعز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-10-2015 الساعة 07:56
تعز - الخليج أونلاين


قال مصدر عسكري موالٍ للرئيس اليمني "عبد ربه منصور هادي"، إن طيران التحالف ألقى مساء الأربعاء، دفعة جديدة من الأسلحة للمقاومة الشعبية في محافظة تعز التي تشهد تصاعداً في المعارك بين المقاومة والحوثيين.

وذكر المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن هويته- في تصريحاتٍ لوكالة الأناضول، أن طائرة تابعة للتحالف نفذت عملية إنزال لأسلحة خفيفة ومتوسطة للمقاومة، هي الثانية من نوعها خلال 24 ساعة، على حد تعبيره.

ووفقاً للمصدر، فإن بعض الأسلحة التي ألقيت ليلة أمس الأربعاء في منطقة "زنم - حصبان" التابعة لمديرية "المسراخ"، جنوبي المدينة اليمنية، "قد انفجرت نتيجة ارتطامها بالصخور، وخصوصاً صناديق الذخيرة".

وأرجعت مصادر في المقاومة الشعبية، أسباب انفجار بعض الصناديق، إلى عدم انفتاح المظلة التي أسقطتها طائرة التحالف، ووقوعها على صخور جبلية ومكان غير مناسب للإنزال.

وتحفظت المصادر، عن ذكر نوعية السلاح الذي تم إنزاله من قبل التحالف، لكن مصدراً عسكرياً آخر قال للأناضول، إنها لا تتعدى كونها قذائف (آر بي جي)، وبنادق، وصناديق ذخيرة، وإنها لا تكفي لعملية التحرير وحسم المعركة.

وفي سياق متصل قال سكانٌ محليون، إن دوي انفجارات عنيفة هزت المنطقة نتيجة انفجار بعض صناديق الأسلحة، فيما هرعت دوريات تابعة للمقاومة إلى الموقع لمنع المواطنين من الاستيلاء على ما تبقى.

وكان التحالف العربي نفذ ليل أول أمس الثلاثاء عملية إنزال أسلحة للمقاومة الشعبية والجيش الموالي لـ"هادي" في منطقة "الضباب" جنوبي غرب تعز.

وتقول مصادر في المقاومة، إن توالي عمليات الإنزال في تعز، بالتزامن مع تصاعد المعارك فيها، يأتي ضمن خطة لتحرير المدينة من الحوثيين وقوات موالية للرئيس المخلوع "علي عبد الله صالح".

وباتت مدينة تعز، أسخن الجبهات الداخلية في المعارك، حيث بدأت المقاومة مسنودة بغطاء جوي من التحالف بالتصعيد لتحريرها من الحوثيين الذين يتحكمون بمنافذها ويشنون بين الحين والآخر قصفاً مدفعياً على أحياء تسيطر عليها المقاومة وسط المدينة.

مكة المكرمة