اليمن: انكسار الانقلابيين غرباً يمهد الطريق لـ"الرمح الذهبي"

المقاومة حققت انتصارات كبيرة خلال الفترة الماضية

المقاومة حققت انتصارات كبيرة خلال الفترة الماضية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-02-2017 الساعة 22:41
صنعاء - الخليج أونلاين


أكد الجيش اليمني، الثلاثاء، استمرار عملية "الرمح الذهبي" في الساحل الغربي لليمن، مؤكداً أن المرحلة الثانية منها ستكون أقل صعوبة.

ومنذ 7 يناير/كانون الثاني الماضي، شنّت القوات الحكومية، بدعم من التحالف العربي، عملية "الرمح الذهبي"، التي تستهدف مواقع مليشيا الحوثي - صالح على طول الساحل الغربي الممتد من عدن (جنوباً) إلى المخا في محافظة تعز (غرباً).

وقبل نحو أسبوعين، تمكّنت القوات الحكومية من إحكام سيطرتها على المخا، القريبة من مضيق باب المندب، وطريق الملاحة البحرية الدولية، وأجبرت الحوثيين وحلفاءهم على الانسحاب منها، وهو ما اعتبره مسؤولون عسكريون إعلاناً بانتهاء المرحلة الأولى من العملية.

ونقلت وكالة (سبأ) الرسمية عن قائد المنطقة العسكرية الرابعة، اللواء فضل حسن، أن العملية مستمرة، وأن القوات الحكومية حققت إنجازات كبيرة.

اقرأ أيضاً

إصابة 4 باكستانيين بمقذوف "حوثي" على نجران السعودية

حسن أوضح أن أهم الإنجازات هي "قلب المعادلة العسكرية على الانقلابيين؛ في فرض الطوق على مليشياتهم، وقطع أوصالها، وحصار جيوبها في سياق التحرير الوشيك والكامل للمحافظة (تعز)".

وانسحب الحوثيون من نطاق سيطرة المنطقة الرابعة، مخلّفين مجاميع تتمركز في مناطق محيطة بمدينة تعز، وتواجه أحد المصيرين؛ إما الفرار، أو الانتحار تحت هجمات وضربات الجيش والمقاومة، بحسب حسن.

وتضم المنطقة العسكرية الرابعة 4 محافظات في جنوب وجنوب غربي اليمن؛ وهي أبين، وعدن، ولحج، وتعز.

وبحسب القائد اليمني، فإن المرحلة الثانية من "الرمح الذهبي" ستكون أقل صعوبة من المرحلة الأولى؛ بعدما انكسرت شوكة الحوثيين وقوات صالح في تعز والساحل الغربي لليمن.

ولا يخدم مسرح العمليات العسكرية للمرحلة الثانية المليشيا الانقلابية، وفق حسن، الذي أكّد أن "الانقلابيين سيكونون تحت نيران الجيش الوطني ومقاتلات التحالف العربي على نحو أكثر انكشافاً"، دون تحديد مزيد من التفاصيل عن المرحلة الثانية وموعد انطلاقها، بحسب وكالة الأناضول.

وخلال الأسابيع الماضية، حقق الجيش اليمني والمقاومة الشعبية انتصارات ملموسة على الأرض، وتمكّنت من استعادة مناطق استراتيجية من قبضة الحوثيين.

‎ومنذ نحو عامين، يعيش اليمن على وقع حرب بين القوات الحكومية والمقاومة من جهة، ومليشيا الحوثي - صالح من جهة أخرى، وقد خلّفت المعارك أوضاعاً إنسانية صعبة، وأودت بحياة 10 آلاف يمني، بحسب تقارير أممية.

مكة المكرمة