اليمن سينشئ مركزاً لتأهيل 10 آلاف طفل قاتلوا مع الحوثيين

الأطفال يتم أسرهم بجبهات القتال ويعاملون كأسرى حرب

الأطفال يتم أسرهم بجبهات القتال ويعاملون كأسرى حرب

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-05-2017 الساعة 17:57
صنعاء - الخليج أونلاين


قال وزير حقوق الإنسان اليمني، محمد عسكر، السبت: إن "حكومة بلاده ستنشئ مركزاً تأهيلياً في العاصمة المؤقتة، عدن (جنوب)، لرعاية الأطفال المقاتلين الذين تم أسرهم في صفوف مسلحي جماعة الحوثيين".

وأوضح عسكر في حديث لوكالة "الأناضول" أن "الحكومة تضع آخر التصورات لإنشاء المركز التأهيلي في عدن، بعد تزايد تجنيد الحوثيين للأطفال مؤخراً، حيث تجاوز عددهم 10 آلاف طفل مجند من صنعاء وحدها".

وبيّن عسكر أن "القوات الحكومية أسرت مؤخراً نحو ألفي طفل، تتراوح أعمارهم ما بين 12-16عاماً، تم الزج بهم من قبل الانقلابيين (الحوثي وصالح) في جبهات القتال".

وأوضح أن هدف المركز هو إعادة تأهيل الأطفال نفسياً واجتماعياً وتعليمياً.

اقرأ أيضاً :

المخلوع صالح .. أخطاء دمّرت حاضر اليمن وفخّخت مستقبله

وأشار إلى أن "الأطفال الذين يتم أسرهم في جبهات القتال، يجري التعامل معهم من قبل القوات الحكومية وممثلي وزارة حقوق الإنسان، كأسرى حرب، بناءً على القوانين الدولية التي وقعت عليها اليمن، ومنها اتفاقية جنيف الثالثة لعام 1949".

ويشهد اليمن حرباً منذ أكثر من عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى، بعد سعي الطرف الأخير للانقلاب على مخرجات مرحلة ما بعد الثورة على نظام "صالح".

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن التحالف العربي بقيادة السعودية، عمليات عسكرية ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، بالتدخُّل عسكرياً في محاولة لمنع سيطرتهم على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى بقوة السلاح.

مكة المكرمة