اليونسكو: إسرائيل تمنع الوصول للمواقع الأثرية الفلسطينية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 23-06-2014 الساعة 07:59
الدوحة- الخليج أونلاين


تنفيذاً لقرارات المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو، وكذلك قرارات لجنة التراث العالمي، طلبت دولة قطر من تل أبيب تمكين الهيئات الاستشارية من الوصول الكامل إلى المواقع الأثرية الفلسطينية.

وطالبت الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيسة الدورة الثامنة والثلاثين للجنة التراث العالمي المنعقدة حاليا في الدوحة، السلطات الإسرائيلية بتنفيذ قرارات المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو فيما يخص الوصول الكامل إلى المواقع الفلسطينية.

وتتكون الهيئات الاستشارية التابعة للجنة التراث العالمي من المركز الدولي لدراسة الحفاظ وترميم الممتلكات الثقافية، والمجلس الدولي للآثار والمواقع، والاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة.

وجاء ذلك ردا على تعليق الوفد الإسرائيلي ووصفه يوم موافقة لجنة التراث العالمي على ضم موقع "بتير" الفلسطيني إلى قائمة التراث العالمي بأنه "يوم أسود"، وأن "اليونسكو" تنصاع لأمور سياسية بعيدا عن عملها الثقافي، فكان رد رئيسة الدورة الحالية بضرورة تمكين خبراء اليونسكو من الوصول إلى المواقع الفلسطينية.

ويتمثل دور هذه الهيئات في تقديم المشورة بشأن تنفيذ اتفاقية التراث العالمي في مجال خبراتهم، بما في ذلك تقييم الترشيحات (لكل من المجلس الدولي للآثار والمواقع، والاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة)، إلى جانب حالة صون الممتلكات التراثية، ووضع وتنفيذ الإستراتيجية العالمية لقائمة تراث عالمي ذات تمثيلية وتوازن ومصداقية، فضلاً عن إستراتيجية بناء القدرات وإعداد التقارير الدورية.

وتتواصل جلسات عمل الدورة الثامنة والثلاثين للجنة التراث العالمي، التابعة لمنظمة اليونسكو، في الدوحة بمشاركة 21 دولة، حيث شهدت إحدى جلسات العمل، التطرق لأهم الإنجازات والمخاوف والتحديات التي تواجه الحفاظ على التراث.

مكة المكرمة