انشقاق جنود للنظام في وادي بردى وانضمامهم للثوار

تحاول قوات النظام السيطرة على وادي بردى

تحاول قوات النظام السيطرة على وادي بردى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 05-01-2017 الساعة 19:12
هناء الكحلوت - الخليج أونلاين


أكد أبو محمد البرداوي، الناطق الإعلامي في الجيش السوري الحُرّ في منطقة وادي بردى غربي دمشق، الخميس، أن مجموعة من عناصر جيش النظام السوري انشقّت بعد اشتباكات مع الثوار إثر محاولتها اقتحام "أرض الضهرة" بقرية إفرة، في وادي بردى.

وأكد البرداوي، في تصريح لـ "الخليج أونلاين"، أن "قوّات الجيش السوري الحُرّ أمّنت عملية انشقاق عناصر جيش النظام حتى وصلوا إلى ثوار المنطقة".

وأضاف أن "قوات النظام السوري حاولت التقدم إلى قرية بسّيمة بالدبابات، الخميس، ودارت اشتباكات عنيفة منذ ساعات الصباح الأولى بين الثوار والقوات التي تحاول الاقتحام، وتمكن الثوار من إعطاب دبابة من طراز (T72)، وقتل مجموعة من العناصر التي حاولت الاقتحام".

اقرأ أيضاً :

الجيش الحر: حزب الله منع وفداً روسياً من دخول وادي بردى "مراراً"‎

وتتواصل الاشتباكات والقصف في منطقة وادي بردى، على الرغم من إصدار مجلس الأمن الدولي، السبت 31 ديسمبر/كانون الأول، قراراً بالإجماع يدعم الخطة الروسية - التركية لوقف إطلاق النار في سوريا، والدخول في مفاوضات لحل النزاع بهذا البلد، لكنه لم يصدِّق على تفاصيل الخطة.

وأعلنت الهيئة الإعلامية في وادي بردى، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وفاة الطفل أحمد محيي الدين (7 أعوام)، من قرية دير مقرّن؛ إثر استهداف قناصة النظام ومليشيا حزب الله اللبناني.

وتحاول قوات النظام السوري، وأعوانه من روسيا والمليشيات الإيرانية، السيطرة على وادي بردى، وسط تواصل للقصف على المدنيين. كما يعيش السكان أوضاعاً كارثية من نقص للماء والغذاء والأدوية.

مكة المكرمة