انطلاق تمرين خليجي للتصدي للطوارئ النووية اليوم بالكويت

جانب من تمرين لقوات أمن خليجية (أرشيف)

جانب من تمرين لقوات أمن خليجية (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-12-2015 الساعة 11:07
الكويت - الخليج أونلاين


يبدأ اليوم الأحد في دولة الكويت، التمرين العملي الخامس على "الخطة الإقليمية للاستعداد والتصدي للطوارئ الإشعاعية والنووية" لدول مجلس التعاون الخليجي.

ويشارك في التمرين، الذي يجريه "مركز مجلس التعاون لإدارة حالات الطوارئ" على مدى ثلاثة أيام 60 متخصصاً من دول المجلس ومن منسوبي المركز، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السعودية.

وأوضح رئيس مركز مجلس التعاون لإدارة حالات الطوارئ الدكتور عدنان التميمي، أن "المجالات المتعلقة بتنفيذ خطة الطوارئ الإشعاعية والنووية كثيرة ومتنوعة"، مبيّناً أن "المركز يحدد أهدافاً خاصة لكل تمرين عملي مبني على سيناريو لحادث واقعي يغطي أحد الجوانب المهمة في الخطة ليحافظ على جهوزية دول المجلس للتعامل مع الحوادث النووية في حال وقوعها لا قدر الله".

وأشار إلى أن "ما يميز تمرين هذا العام، هو أنه سيركز على طريقة التعامل مع نتائج الكوارث الأخرى كالزلازل والفيضانات، والحوادث النووية، إذ هناك تشابه في بعض مراحل الاستجابة بين الكوارث جميعاً كالحاجة للإخلاء أحياناً، مع فروق مهمة لكوارث خاصة مثل الناتجة عن التلوث الكيميائي والبيولوجي والإشعاعي".

الجدير بالذكر، أن المجلس الوزاري لمجلس التعاون قد اعتمد خطة الطوارئ الخليجية عام 2014، وأحال تنفيذها إلى مركز مجلس التعاون لإدارة حالات الطوارئ الخليجي.

وتم إنشاء مركز مجلس التعاون لإدارة حالات الطوارئ رسمياً في ديسمبر/كانون الأول 2013، ومقره دولة الكويت؛ بهدف تعزيز قدرات وجهود دول المجلس وتنسيقها في هذا المجال.

ونفذ المركز منذ تأسيسه عدداً من الأعمال في هذا المجال؛ منها إنجاز سجل للطوارئ إقليمي هو الأول من نوعه خليجياً. كما حدد المركز إطار عمل بين دول المجلس يأخذ بعين الاعتبار خصوصية دول المجلس من الناحية البيئية والموقع الجغرافي.

مكة المكرمة