باكستان تقدم شكوى إلى هولندا بشأن مسابقة تسيء للإسلام

الرابط المختصرhttp://cli.re/gzB92E

رئيس وزراء باكستان مع وزير خارجيته

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 29-08-2018 الساعة 09:15
إسلام آباد - الخليج أونلاين

تقدَّم وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قرشي، بشكوى إلى نظيره الهولندي، أمس الثلاثاء؛ احتجاجاً على مسابقة لرسوم كاريكاتيرية تسيء إلى الإسلام، قائلاً: إن "مثل هذه الأعمال تنشر الكراهية وعدم التسامح".

ونقل بيان لوزارة الخارجية الباكستانية عن قرشي قوله إن المسابقة المزمعة ستؤذي مشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وقال قرشي في وقت لاحق، إنه يعتزم إثارة المسألة مع عدد من زعماء العالم في الأمم المتحدة. وأضاف: "طرحنا هذه المسألة على مستويات عدة.. أجرينا اتصالات مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي".

وفي حين تتفق الأديان السماوية على أن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- أكثر البشرية قدسية وأعظمها قدراً على مر التاريخ، يتجرأ برلماني هولندي متطرف على تنظيم مسابقة كاريكاتيرية للإساءة إلى مَقامه الشريف".

ورغم أن المؤسسات الأوروبية والدولية تشدد في مواثيقها ونصوصها على احترام الأديان وتجرّم الإساءة إليها، فإنها لم تعمل حتى الحين على وقف هذه المسابقة التي ينظمها البرلماني خيرت فيلدرز في العام المقبل.

وفي إسطنبول، اعتبرت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان بمنظمة التعاون الإسلامي أن هذه المسابقة خطة خبيثة تعزز ثقافة التحريض على الكراهية.

وفي بيان أصدرته بالمناسبة، دعت الهيئة الحكومة الهولندية إلى اتخاذ خطوات فورية لمنع هذا "الاعتداء التعسفي، الذي يمس الحساسيات الدينية لأكثر من 1.6 مليار مسلم حول العالم".

ومن شأن السماح بتنظيم هذا الحدث أن يؤدي إلى إشعال وتعزيز ثقافة التعصب والتحريض على الكراهية على مستوى العالم.

- سخرية وتدنيس

وتشدد الهيئة على أن هذه المسابقة التدنيسيّة محاولة واضحة للسخرية من أكثر شخصية تبجيلاً في الدين الحنيف، وسعي متعمد للتحريض على الكراهية الدينية والتمييز ضد المسلمين، "وهو ما يعتبر انتهاكاً واضحاً للمادة 20 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية".

وجاء في بيان الهيئة أنه ليس مقبولاً تأكيد الحكومة الهولندية النأي بنفسها عن المسابقة؛ لأن العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية يلزم كل دولة بحظر خطاب الكراهية والعنصرية الدينية.

ملامح هذه الخطة الخبيثة بدأت تتكشف في يونيو الماضي، عندما أعلن زعيم حزب الحريات الهولندي المتطرف خيرت فيلدرز تنظيم حزبه مسابقة كاريكاتيرية، موضوعها النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ومن المقرر أن ينتهي تقديم الطلبات للمشاركة في المسابقة المسيئة نهاية أغسطس الجاري.

ووفق هذا البرلماني المتطرف، فإن أكثر من 200 رسام تقدموا للمشاركة في المسابقة، وإن الجائزة المرصودة لها تبلغ 10 آلاف دولار.

ويعتبر الحزب، الذي يرأسه فيلدرز، ثاني أكبر حزب سياسي في هولندا، وحصل على 20 من أصل 150 مقعداً بالبرلمان في الانتخابات العامة التي جرت في مارس 2017.

- باكستان تتحرك

وعلى الفور، أدان رئيس الوزراء الباكستاني الجديد، عمران خان، هذه المسابقة، وطالب الدول الأوروبية باحترام مشاعر المسلمين.

وبحضور "خان"، أدان مجلس الشيوخ الباكستاني اعتزام اليمين المتطرف في هولندا تنظيم المسابقة المستفزة للعالم الإسلامي.

وفي أول جلسة، عقب انتخابه في يوليو الماضي، صدَّق مجلس الشيوخ الباكستاني بالإجماع، على بيان إدانة المسابقة المسيئة إلى خاتم الأنبياء وإمام المرسلين.

وقال "خان" في كلمة له خلال الاجتماع، إن بلاده ستطرح الموضوع على أجندة اجتماع الأمم المتحدة، في سبتمبر المقبل.

وذكّر الدول الأوروبية بأن لديها عقوبات بالسجن لمن ينكر الهولوكوست؛ "لأنهم يدركون أن هذا شيء يضر مشاعر المجتمع اليهودي، ونحن نحتاج إلى سياسة مماثلة؛ حتى لا يؤذي الناس مشاعرنا نحن المسلمين مراراً وتكراراً".

وتجرّم دول أوروبية إنكار الهولوكوست، وهي إبادة جماعية لملايين من الأقليات العِرقية الأوروبية، بينهم يهود، على أيدي قوات ألمانيا النازية في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي.

كما يعتزم حزب "تحريك لبيك باكستان" تنظيم مسيرة احتجاجاً على هذه المسابقة، يوم الأربعاء.

يشار إلى أن الرسوم المسيئة إلى النبي الأكرم بدأت في الدنمارك عام 2005، حيث نشرت صحيفة "يولاندس بوستن" صوراً كاريكاتيرية تسيء إليه صلى الله عليه وسلم، ما أشعل غضباً عارماً على مستوى العالم.

مكة المكرمة