بالصور: مصر تهين المسافرين الفلسطينيين وتمنع عودتهم لغزة

الرابط المختصرhttp://cli.re/gDMDW3
مسافرون فلسطينيون عالقون في الجانب المصري

مسافرين فلسطينيين عالقين في الجانب المصري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-08-2018 الساعة 20:47
سيناء - الخليج أونلاين (خاص)

يعيش قرابة 1000 مسافر فلسطيني ظروفاً إنسانية صعبة في الجانب المصري من معبر رفح البري، بسبب رفض السلطات المصرية إدخالهم إلى قطاع غزة، وإغلاقها المعبر أمامهم.

وأفاد عدد من المسافرين في شهادات موثقة أن المسافرين العالقين يعانون من نقص في مياه الشرب، والطعام، وعدم توفر حمامات لقضاء حاجتهم.

وبيّن هؤلاء المسافرون في شهاداتهم عبر حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، أن من بين المسافرين مرضى وكباراً في السن، وترفض  السلطات المصرية إدخالهم إلى غزة، أو عودتهم للعريش للنزول في الفنادق للراحة.

ونقل الصحفي الفلسطيني والعالق ضمن المسافرين في الجانب المصري، أحمد الفيومي، شهادته عبر صفحته في "فيسبوك"، وقال: "هناك المئات من المسافرين العائدين من القاهرة عبر معبر رفح إلى غزة، ويجب توفير المياه والطعام بأقصى سرعة للعالقين من المرضى والأطفال وكبار سن".

وأضاف الفيومي: "المكان الذي نتواجد فيه خارج المعبر من الجانب المصري فيه أكثر من 1000 فلسطيني من نساء وأطفال وكبار سن ومرضى وهم بحاجة وأقل شيء توفير حمام للنساء".

مسافرين

عالقين

عالقين في مصر

كذلك نقل الناشط الحقوقي الفلسطيني عصام يونس، الذي تمكن من دخول غزة عبر بوابة المعبر قبل إغلاقه، شهادته حول ما يجري للمسافرين من معاناة.

وقال يونس في منشور عبر صفحته في فيسبوك: "عدت فجر الأمس الخميس إلى غزة بعد رحلة أقل ما توصف بها بأنها رحلة عذاب ومهانة، حيث انطلقنا ليلة السبت-فجر الأحد الماضي".

وتابع: "شاهدت في ليلتين وثلاثة أيام عذابات الناس على معدية الفردان (حاجز أمني) في طابور من السيارات، وشاهدت مندوب السفارة الذي لم يكن أبداً بمستوى المسئولية ولا تعليق أكثر، شاهدت سيدة تفتت قطعة خبزة بين إبهامها وسبابتها لتطعمها لأبيها المقعد المريض".

ويضيف: "لم أستطع أن أمنع دمعة سقطت من عيني، وشاهدت سيدات في عمر زوجتي وصبايا في عمر ابنتي يبحثن عن ما يسترهن لقضاء حاجتهن تحت شجرة منزوية، وشاهدت رُضعاً يتلوون ويبكون من قيظ صيف الإسماعيلية".

كذلك كتب الناشط الحقوقي مصطفى إبراهيم عبر حسابه في "تويتر" حول معاناة العالقين وقال: "وسائل الإعلام الفلسطينية تسارع في نقل أخبار التهدئة ووفود الفصائل وتؤلف أخبار وتنشر شائعات، وقليل منها التي تغطي مأساة العالقين الفلسطينيين وإهانة كرامتهم الإنسانية، على المعدية المصرية، وينتظرون في الشمس الحارقة في الطريق أمام معبر رفح في سيناء".

وأعلنت السلطات المصرية إغلاق معبر رفح البري يوم الجمعة والسبت، وسيفتح الأحد ليوم واحد فقط، ثم سيغلق من يوم الاثنين 20/8/2018 لغاية يوم السبت 25/8/2018؛ بسبب إجازة عيد الأضحى.

مكة المكرمة