بالصور.. مقتل وإصابة عشرات العراقيين بقصف للجيش غرب الأنبار

صور ضحايا القصف العراقي غرب الأنبار (خاص للخليج أونلاين)

صور ضحايا القصف العراقي غرب الأنبار (خاص للخليج أونلاين)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-10-2014 الساعة 13:45
بغداد - محمد القيسي - الخليج أونلاين


أعلنت مصادر طبية وأمنية عراقية، اليوم الاثنين، مقتل 9 عراقيين؛ بينهم خمسة أطفال وسيدة من عائلة واحدة، وجرح 32 آخرين، بقصف جوي شنه الجيش العراقي على مدينة هيت 70 كم غرب الأنبار.

وقال رئيس الأطباء في مستشفى هيت العام، محمد خالد، لـ"الخليج أونلاين": إن" مروحيات تابعة للجيش قصفت ثلاثة منازل في حي القادسية، فجر الاثنين، تضم عوائل، ما أدى إلى مقتل 9 مدنيين بينهم خمسة أطفال أحدهم رضيع، فضلاً عن والدتهم، كما أصيب 32 آخرون بجروح"، مرجحاً ارتفاع الحصيلة بسبب خطورة حالات المصابين واستمرار عملية انتشال الضحايا من تحت أنقاض المنازل الثلاث.

إلى ذلك؛ قال ضابط في شرطة الأنبار: إن "الطائرات استخدمت صواريخ "هل فاير" التي زودت الولايات المتحدة العراق بها مؤخراً وأحدثت دماراً كبيراً".

وأوضح المقدم رحيم العلياوي لـ"الخليج أونلاين" أن القصف استهدف أحياء سكنية لا يوجد بها نشاط مسلح، ومثل تلك العمليات لن تخدم مساعي كسب ود السكان وإقناعهم بالوقوف مع حكومة العبادي أو القوات العراقية.

وشهدت مدينة هيت تشييعاً جماعياً للضحايا شارك فيه المئات من المواطنين، وسط صيحات تهديد ووعيد للقوات الحكومية التي نفذت الاعتداء.

وقال والد الأطفال الخمسة، ويدعى جمال عامر (45 عاماً)، خلال تشييع الجنازة: " فقدت كل ما أملك لا أمل ولا هدف للحياة بعد الآن، ولا أدري كيف سيكون حالي، لكن بالتأكيد لن أسكت".

وأضاف عامر، خلال حمله طفله الرضيع عتبة (5 أشهر): "لا يوجد عندي شيء أخسره بعد الآن، والجيش الطائفي هو من قتل عائلتي ولن أترك القتلة دون عقاب"، على حد تعبيره.

واعتبر الشيخ ناصر العبيدي، زعيم قبلي في هيت، أن عملية القصف تكرار لعمليات مماثلة خلقت بعدها مسلحين لم يكونوا يفكرون في استخدام السلاح.

ويضيف: "مع كل صاروخ يسقط على المدنيين يولد مسلح متطرف يرغب بالانتقام، والجيش طائفي وعلى الجميع أن لا يتوقع أي تعاون معه ضد داعش مهما بلغ إجرام الأخيرة؛ لأننا نرى في الاثنين شركاء في قتلنا".

مكة المكرمة