بالفيديو.. العريفي: التغريد يُدخل السجن

الداعية محمد العريفي

الداعية محمد العريفي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-12-2014 الساعة 21:07
الرياض- الخليج أونلاين ( خاص)


تداول نشطاء، على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوراً (فيديو) للداعية السعودي محمد العريفي، يلمح فيه، بشكل غير مباشر، إلى أن اعتقاله جاء بسبب تغريداته.

وكان العريفي يتحدث في التسجيل، الذي تبلغ مدته 55 ثانية، وأعيد نشره بتاريخ 28 ديسمبر/ كانون الثاني 2014، عن قصة نبي الله موسى والخضر عليهما السلام.

ويقول العريفي في التسجيل: "فلما ارتاح الطير غرد، وأحياناً التغريد يجيب (يسبب) مشاكل. غرد، فلما غرد التفت إليه أحد الصيادين، ورماه بسهم قتله، صاد الطير، فقال الخضر لموسى: يا موسى لو سكت لسلم، صح؟"، وأردف قائلاً: "أحياناً تغرد وتدخل السجن (ثم ضحك العريفي)، لو سكت أحسن له، ليش يغرد الطير؟ لو قعد ساكت أحسن له".

وتأكد "للخليج أونلاين" أن محاضرة العريفي، سبقت اعتقاله، وأعاد مستخدمو شبكات التواصل تداول المقطع بكثرة، عقب حالة الصمت التي يعيشها الشيخ العريفي صاحب حساب التغريد الأشهر عربياً مذ أفرج عنه.

وعاود العريفي منذ يومين التغريد على حسابه بموقع "تويتر"، بعد غيابه عن التغريد، رغم إطلاق سراحه منذ نحو 3 أسابيع.

وقال العريفي في أول تغريدة له منذ إطلاق سراحه، والأولى منذ أكثر من شهرين بعد آخر تغريدة له: "يا ساكن القلب، كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم، متفق عليه".

وكان لافتاً التفاعل الشديد مع التغريدة، إذ حظيت في ساعات معدودة بـ37 ألفاً و566 عملية إعادة تغريد، و6 آلاف و928 تفضيلاً.

ومنذ إعلان أسرته إطلاق سراحه، في 8 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، ترقب كثيرون أول تغريدة للداعية السعودي، الذي يحظى بأكثر من 10.4 ملايين متابع على حسابه الشخصي.

وفي حين لم يغرد العريفي على حسابه بتويتر، خلال الفترة الماضية، كان لافتاً كتابة العريفي أول تعليق له منذ إطلاق سراحه، على حسابه في فيسبوك، الثلاثاء الماضي، بعد يوم من انتخابات تونس، قال فيه: "اللهم احفظ تونس وأهلها، وألّف قلوبهم واجمع كلمتهم ووسع رزقهم وأمّن ديارهم واحمهم من كل شرّ، فوعزّتك إني أحبّهم".

وتحمل آخر تغريدة للعريفي - قبل تغريدة يوم 26 ديسمبر/كانون الأول- تاريخ 16 أكتوبر/ تشرين الأول، والتي يقول فيها: "يا ساكن قلبي: إذا أردت كسب الناس، والدخول لقلوبهم، فكن لطيفاً عند أول لقاء، كن بشوشاً جميل العبارة".

وكان عبد الرحمن، نجل العريفي، قال عبر حسابه بموقع "تويتر"، الاثنين 8 ديسمبر/ كانون الأول الجاري: "الحمد لله.. أبشركم والدي العزيز موجود في البيت الآن.. ولله الحمد يا رب العالمين".

كما كتب سعد، وهو شقيق الداعية، وعضو بهيئة تدريس جامعة الملك سعود، على صفحته بموقع "تويتر": "لكل من سأل.. نعم محمد أخي خرج.. والحمد لله".

وفي اليوم التالي، قال سعد في تغريدة له: "أسرة (العريفي) تشكر ولاة الأمر، وتقرّ لهم بالمنة والفضل".

ومنذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تتردد أنباء عن اعتقال العريفي لدى عودته من الحج؛ بسبب تغريدة له انتقد خلالها أداء قطار المشاعر خلال موسم الحج 1435 هجرية.

وواصل حساب العريفي الرسمي التغريد، دون أن يؤكد أو ينفي صحة ما يتردد عن اعتقاله، وسط تداول أنباء أن الشيخ العريفي ليس هو من يقوم بالتغريد، حتى انقطع الحساب عن التغريد تماماً في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وفي 28 أكتوبر/ تشرين الأول، أكد الداعية السعودي سلمان العودة الأنباء التي نشرها "الخليج أونلاين" وتناقلتها وسائل إعلام محلية حول احتجاز السلطات في المملكة للعريفي.

وسبق أن اعتقل العريفي في يوليو/ تموز 2013، وربط النشطاء آنذاك بين خطوة اعتقاله وموقف السلطات السعودية الداعم لخطوة عزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي؛ نتيجة تعاطف العريفي مع مرسي وجماعة الإخوان المسلمين المنتمي إليها.

مكة المكرمة