بالفيديو: نجاة السعودي المحيسني من سقوط قذيفة بإدلب

القيادي بجبهة النصرة السعودي عبد الله المحيسني قبل سقوط القذيفة

القيادي بجبهة النصرة السعودي عبد الله المحيسني قبل سقوط القذيفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-03-2015 الساعة 17:21
إدلب - الخليج أونلاين


نجا القيادي السعودي البارز في جبهة النصرة، عبد الله المحيسني، مع عدد من المقاتلين في التنظيم، من انفجار قذيفة سقطت بجانبهم وسط مدينة إدلب، التي دخلها مقاتلو المعارضة السورية المسلحة، مساء الأحد.

وكان المحيسني يلقي كلمة مصورة في ساحة مدينة إدلب، في أثناء سقوط القذيفة التي أطلقتها قوات الأسد باتجاه المدينة.

وكان الدكتور السعودي عبد الله المحيسني، وهو ابن القارئ السعودي المعروف الشيخ محمد المحيسني، قد وصل سوريا في عام 2013، ويقدم نفسه على أنه "مجاهد مستقل".

عمل المحيسني منذ وصوله على ما أسماها بمساعي الصلح بين الفصائل المتنازعة خلال الأسابيع الماضية، خصوصاً بين تنظيم "الدولة"، وجبهة النصرة، وكتائب أحرار الشام، وتمخض عن هذه المساعي "مبادرة الأمة" التي رفض تنظيم "الدولة" بنودها، وهو ما دفع المحيسني، إلى مهاجمة التنظيم والتبرؤ ومنه والدعوة إلى الخروج عليه وطرده من سوريا.

واتهم تنظيم "الدولة" المحيسني بأن وجوده في سوريا الهدف منه "إثارة الفتنة بين المجاهدين"، وأنه يستخدم مركز الدعاة الذي قام بإنشائه فور وصوله إلى سوريا للقيام بـ"أعمال جاسوسية".

وأعلنت فصائل المعارضة السورية المسلحة، المنضوية تحت غرفة عمليات جيش الفتح، السيطرة على مدينة إدلب بشكل كامل، بعد 5 أيام من المعارك العنيفة مع قوات نظام بشار الأسد.

وجاء الإعلان بعد أن تمكنت فصائل المعارضة من السيطرة على مبنى المحافظة، والمربع الأمني الذي يضم تجمعات الوحدات الأمنية المختلفة، وقوات الجيش السوري.

يذكر أن الفصائل المشاركة في غرفة عمليات جيش الفتح هي، حركة أحرار الشام الإسلامية، وجبهة النصرة، وفيلق الشام، وألوية صقور الجبل، وعدد آخر من الفصائل.

مكة المكرمة