بان كي مون يدعو إلى حظر السلاح على سورية

بان كيمون

بان كيمون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-06-2014 الساعة 20:46
نيويورك - الخليج أونلاين


دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة إلى فرض حظر أسلحة على سورية، وكشف عن خطة من ست نقاط للتعامل مع الوضع السوري.

وأعرب بان، في كلمة عن سورية أمام جامعة آسيا في نيويورك، عن ترحيبه بالاتصالات التي حدثت في الآونة الأخيرة بين إيران والسعودية، آملاً أن يقوم البلدان "ببناء الثقة، وتغيير مسار المنافسة المدمرة في سورية والعراق ولبنان وغيرها".

كما كشف عن خطة من ست نقاط للمضي قدماً في سورية؛ هي إنهاء العنف، وحماية المدنيين، وبدء عملية سياسية جادة، وضمان المحاسبة، والانتهاء من تدمير ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية، والتعامل مع الأبعاد الإقليمية للصراع، بما في ذلك التهديد الذي يمثله "المتشددون".

وقال بان: "من الضروري وقف تدفق الأسلحة إلى البلاد. ومواصلةُ القوى والجماعات الخارجية تقديم الدعم العسكري للأطراف التي ترتكب أعمالاً وحشية في سورية، تصرف غير مسؤول".

وقال: "أدعو مجلس الأمن إلى فرض حظر على الأسلحة"، مضيفاً: "إذا استمرت الخلافات داخل المجلس في منع هذه الخطوة، فإنني أدعو الدول إلى أن تفعل هذا بصورة فردية".

وتساند كل من روسيا والصين وإيران نظام الأسد سياسياً وعسكرياً، وترسل إيران شحنات أسلحة ومقاتلين ومستشارين عسكريين، كما تقاتل مليشيات عراقية ولبنانية موالية لإيران ونظام الأسد إلى جانب قواته ضد كتائب الثوار.

في حين تساند القوى الغربية ودول الخليج العربي سياسياً المعارضة السورية، ممثلة بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، كما تدعم بعض هذه الدول عسكرياً عدداً من كتائب الثوار والجبهات العسكرية.

واعتبر بان أن "سورية اليوم تتحول إلى دولة فاشلة بصورة متزايدة... الصراع السوري امتد بوضوح وبشكل مدمر إلى العراق، وسط تدفق الأسلحة والمقاتلين عبر الحدود غير المحكمة".

وحذر، في هذا الصدد، من شن ضربات جوية على المسلحين في العراق، الذين سيطروا على شمال البلاد، قائلاً: إن "شن ضربات عسكرية ضد الدولة الإسلامية في العراق والشام قد يكون له تأثير محدود على المدى البعيد، أو قد يأتي بنتائج عكسية إذا لم يكن هناك تحرك لتشكيل حكومة شاملة في العراق".

وسيطر مسلحون عراقيون منتفضون على حكم رئيس الوزراء نوري المالكي على أجزاء واسعة من وسط وشمال العراق، ويشارك تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في العمليات العسكرية التي يخوضها المسلحون ضد قوات المالكي.

وكالات

مكة المكرمة