بان كي مون يدين الإعدامات التي ينفذها "الحشد الشعبي"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-03-2015 الساعة 16:06
واشنطن - الخليج أونلاين


أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، عن قلقه بشأن قيام قوات موالية للحكومة العراقية (مليشيا الحشد الشعبي) بعمليات إعدام خارج القانون.

ووصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الاثنين، إلى بغداد في زيارة يجري خلالها مباحثات مع رئيس الوزراء حيدر العبادي ومسؤولين كبار، بحسب بعثة الأمم المتحدة في العراق.

والتقى كي مون خلال زيارته مع العبادي والرئيس العراقي فؤاد معصوم ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري، إضافة إلى رئيس البرلمان سليم الجبوري.

وبحسب مكتب العبادي، فإن اللقاء بحث الأوضاع السياسية والأمنية في العراق والمنطقة و"خطر التنظيمات الإرهابية على العراق والمنطقة والعالم وجهود الأمم المتحدة في مساعدته".

ودعا كي مون، العراق، إلى احترام مصالح سكان المناطق التي يجري تحريرها من تنظيم "الدولة"، ومساءلة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان.

ووفقاً لبيان لرئاسة الجمهورية العراقية، فإن الجانبين بحثا "سبل تعزيز دور الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في دعم الشعب العراقي في حربه الراهنة ضد الإرهاب"، كما تناول اللقاء مساعدة الحكومة العراقية في إعمار المناطق المحررة من سيطرة تنظيم "الدولة"، وإنهاء محنة النازحين العراقيين، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك"، بحسب البيان.

كما ثمن الرئيس العراقي على دور التحالف الدولي في دعم القوات المشتركة، مجدداً "تصميم العراق على إنجاز مصالحة وطنية شاملة وحقيقية تشمل الجميع باستثناء الإرهابيين وتحترم مصالح كافة المكونات والمحافظات العراقية".

ودعا معصوم الأمم المتحدة إلى مساعدة العراق في "حل مشكلة أكثر من مليوني نازح شردهم الإرهاب وألحق الدمار بديارهم"، كما أكد أيضاً على "أهمية حل الأزمات التي تعاني منها بعض دول المنطقة عبر الحوار والتفاهم الداخلي وتجنب التدخلات العسكرية الخارجية".

وأشار معصوم إلى "أهمية التوصل إلى حل تفاوضي للمشكلتين اليمنية والسورية، من أجل حفظ وحدة واستقلال وسيادة البلدين واحترام إرادة شعبيهما بإقامة نظام ديمقراطي منتخب".

من جانبه أكد الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة على تضامن المجتمع الدولي مع العراق وتأييده ضد الإرهاب ممثلاً بتنظيم "داعش".

وأشاد كي مون باهتمام العراق بإنجاز المصالحة الوطنية واحتواء الخلافات الداخلية، داعياً إلى "احترام مصالح سكان المناطق التي يتم تحريرها من الإرهاب وتحقيق الإعمار والاستقرار فيها بما يضمن فرض سلطة القانون، وتعميم ثمار السلام ومساءلة مرتكبي أي انتهاكات لحقوق الإنسان".

وكانت تقارير منظمات معنية بحقوق الإنسان من بينها منظمات تابعة للأمم المتحدة قد أشارت إلى ارتكاب انتهاكات بحق المدنيين السنة في المناطق التي يجري تحريرها من تنظيم "الدولة"، وأفادت التقارير بأن المليشيات الشيعية (الحشد الشعبي) التي تتلقى معظمها الدعم من إيران، أقدمت على ارتكاب عمليات إعدام جماعية بحق السنة، فضلاً عن إحراق منازلهم ودور العبادة.

مكة المكرمة