برلمان كوسوفو ينتخب "هاشم تاجي" رئيساً للبلاد

هاشم تاجي الرئيس الجديد المنتخب لكوسوفو

هاشم تاجي الرئيس الجديد المنتخب لكوسوفو

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-02-2016 الساعة 09:53
برشتينا - الخليج أونلاين


انتخب وزير الخارجية، ورئيس الوزراء السابق، هاشم تاجي، رئيساً جديداً لكوسوفو، الجمعة، بعد يوم متوتر شابته احتجاجات داخل مجلس النواب وفي الشوارع.

وقال تاجي (47 عاماً) إثر انتخابه: "سأكون في خدمة المواطنين كافة بصرف النظر عن انتماءاتهم الإثنية؛ بهدف بناء كوسوفو جديد "كوسوفو أوروبي""، مضيفاً: أنه "كما سأعمق أكثر علاقاتنا القوية والأبدية مع الولايات المتحدة".

وقالت لجنة الانتخابات: إن "81 من نواب البرلمان، المكون من 120 مقعداً، شاركوا في الجولة الثالثة من الانتخابات، صوت 71 منهم لتاجي، وتعلن انتخاب هاشم تاجي رئيساً لجمهورية كوسوفو لمدة خمس سنوات".

وبدأ التصويت بعد إقدام نواب المعارضة المصممين على تخريب التصويت وفرض انتخابات مبكرة، على إطلاق الغاز المسيل للدموع في المجلس، رغم الحراسة المشددة عند دخولهم.

عندئذ تم إخراج عدد من نواب المعارضة بالقوة ومنعوا من التصويت، في حين رفض آخرون المشاركة، بالموازاة مع تجمع نحو ألف من مناصريهم في الشارع رفضاً لانتخاب تاجي.

وأطلقت قوة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين ألقوا قنابل حارقة.

بعد التصويت شكر تاجي "كل الجهات على الساحة السياسية"، متعهداً "بناء كوسوفو جديدة، كوسوفو أوروبية، وتعميق علاقاتنا مع الولايات المتحدة".

وعجز تاجي عن الحصول على دعم ثلثي النواب المطلوب في دورتي الانتخاب الأوليين، في حين تطلبت الدورة الثالثة أكثرية بسيطة.

ويشهد كوسوفو منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015 أزمة سياسية على خلفية غضب عام بسبب سوء الوضع الاقتصادي، والبطالة التي تطال نحو 40% من السكان في بلد تعداد سكانه 1.8 مليون نسمة.

من جهة أخرى، تتهم المعارضة السلطة بالفساد، وتطلب منها التخلي عن اتفاق "تطبيع" العلاقات مع صربيا المبرم في 2013 برعاية الاتحاد الأوروبي.

ونص الاتفاق على إقامة "جمعية" للبلديات الصربية؛ الأمر الذي تعتبره صربيا بالغ الأهمية للأقلية الصربية في كوسوفو، لكن المعارضة الكوسوفية ترى فيه مساساً بالسيادة، في حين تعهد تاجي بمواصلة الحوار مع صربيا التي لا تزال تعارض استقلال كوسوفو.

مكة المكرمة