بريطانيا تمنح اللجوء لعناصر من الخوذ البيضاء وعائلاتهم

الرابط المختصرhttp://cli.re/g1VmD4

أحد عناصر "الخوذ البيضاء" بسوريا (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-09-2018 الساعة 11:26
لندن - الخليج أونلاين

وافقت الحكومة البريطانية على منح 29 من متطوعي منظمة "الخوذ البيضاء" في سوريا حق اللجوء، فضلاً عن نحو 70 آخرين من أُسرهم.

وقالت صحيفة "الديلي تلغراف": إن "أولى العائلات قد وصلت بالفعل إلى الأراضي البريطانية، وحصلت على مسكن، في حين ستصل البقية تباعاً خلال الأسبوع الأول من الشهر المقبل"، بحسب ما ذكرته "BBC" الثلاثاء.

وأضافت الصحيفة أن "نحو 98 من متطوعي الخوذ البيضاء تم إجلاؤهم بصحبة 324 من أُسرهم، من جنوبي سوريا إلى المملكة الأردنية عبر إسرائيل، قبل نحو شهرين ونصف شهر، خلال عملية إنقاذ غير مسبوقة في سوريا، جرت بالتعاون بين ألمانيا وبريطانيا وكندا".

وأشارت إلى أن "إسرائيل سهَّلت عملية نقل هؤلاء العناصر عبر أراضيها، كما تعاونت عدة جهات أخرى في إنجاح عملية إجلائهم؛ مثل الولايات المتحدة والأردن والأمم المتحدة، وهو ما يعبر عن تقدير المجتمع الدولي لجهود هؤلاء المتطوعين، الذين كانوا يعملون كخدمة طوارئ مجانية وتطوعية في المناطق التي كانت تسيطر عليها جماعات المعارضة السورية".

وقالت الصحيفة البريطانية: إن "الحكومة السورية تعتبر عناصر (الخوذ البيضاء) إرهابيين.. وتعرضوا لحملة تشويه، موَّلتها الحكومتان السورية والروسية، كما استهدف الطيران الروسي والسوري مقراتهم بشكل متكرر؛ ما أدى إلى مقتل 250 منهم".

وتابعت الصحيفة بالقول: إن "عناصر (الخوذ البيضاء) تعرضوا للاعتقال والتعذيب وأسوأ من ذلك في المناطق التي استعادتها الحكومة السورية من المعارضة؛ وهو ما دفع عدة دول غربية إلى تنظيم عملية الإجلاء قبل خروج قوات المعارضة السورية من منطقة درعا والقنيطرة جنوبي سوريا".

وإثر تفاهمات مع دول غربية، استقبل الأردن في يوليو الماضي، 98 متطوعاً من العاملين في الدفاع المدني السوري المعروف باسم بـ"الخوذ البيضاء"، بالإضافة إلى عائلاتهم، ليصل العدد إلى 422 شخصاً.

وجرت عملية الإجلاء من خلال التنسيق مع المفوضية السامية للاجئين بعد رفض القوات الروسية منح هؤلاء المتطوعين أي معبر آمن للخروج منه.

وأكدت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام بالأردن، جمانة غنيمات، حينها، أن بلادها "لا تنظر إليهم (الخوذ البيضاء) على أنهم لاجئون سيُقيمون بشكل دائم في المملكة"، داعية إياهم إلى "مغادرة الأراضي الأردنية خلال موعد أقصاه ثلاثة أشهر، إلى الدول التي تعهدت باستقبالهم". 

وشددت الوزيرة الأردنية، في حديث مع قناة "الجزيرة"، على أن "الأردن لم يفتح المعابر الحدودية مع سوريا حتى الآن، ولم يَدخل أي من اللاجئين السوريين الذين كانوا موجودين على الحدود بين البلدين خلال الأزمة الأخيرة".

وكان المسؤول الإعلامي في الدفاع المدني السوري، خالد خطيب، قد أفاد بأن أربعة من المتطوعين لقوا حتفهم في حملة شنها النظام السوري والقوات الروسية على المناطق الجنوبية، إضافة إلى الكثير من الإصابات الناتجة عن كثافة النيران.

وقال إن إجلاء العاملين وعائلاتهم جاء حفاظاً على أرواحهم من آلة القتل والدمار اليومي، خاصة أن المتطوعين يتهمهم النظام بأنهم عملاء لدول أجنبية.

مكة المكرمة