بريطانيا تنهي دراسة عن الإخوان المسلمين وستنشرها لاحقاً

بريطانيا تستضيف العديد من قيادات الإخوان

بريطانيا تستضيف العديد من قيادات الإخوان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-09-2014 الساعة 09:02
لندن - الخليج أونلاين


قالت الناطقة باسم الخارجية البريطانية فرح دخل الله، إن الحكومة البريطانية انتهت من إعداد دراسة حول فلسفة الإخوان المسلمين ونشاطاتهم وأثرهم وتأثيرهم على المصالح القومية للمملكة المتحدة في الداخل والخارج، وسيتم الإعلان عن نتائجها في الوقت المناسب.

وأضافت دخل الله في حديث صحفي: "إن الغرض من الدراسة هو إغناء سياسة الحكومة البريطانية حيال الإخوان المسلمين، وحول نطاق المنظمات والأفراد المرتبطين والتابعين للتنظيم".

وأوضحت أن "الحكومة البريطانية طلبت إعداد التقرير بعدما رفعت الأجهزة الأمنية تقارير تحذر من هجرة واسعة لقيادات الجماعة إلى بريطانيا، واتخاذها قاعدة انطلاق لممارسة نشاط في المنطقة العربية"، محذرة في الوقت نفسه من تكرار نماذج مثل "أبو حمزة المصري" الذي سلمته بريطانيا لواشنطن، أو "أبو قتادة" الذي تم ترحيله إلى الأردن.

وأشارت دخل الله إلى أن "مسألة دراسة وضع الإخوان والجماعات المماثلة، شأن بريطاني لا علاقة له بدول المنطقة العربية"، مشيرة إلى أن "بريطانيا تستضيف العديد من قيادات الإخوان، ولم يحدث أن طلبت أي جهة من المملكة المتحدة ترحيلهم أو تعرضت لضغوط حيال ذلك".

ونبهت، "طالما يعمل من يلجأ إلى بريطانيا في إطار القانون، دون ممارسة نشاط سياسي تحريضي، أو يؤدي إلى عنف وكراهية فلا مشكلة، لكن المملكة المتحدة ازداد قلقها مؤخراً من دور تنظيمات إسلامية في تجنيد شباب داخل المملكة، للقتال في سوريا أو العراق أو في مناطق صراع أخرى".

وكانت صحيفة فايننشال تايمز اللندنية قد ذكرت، "أن تقريراً رسمياً قطع ببراءة تنظيم الإخوان المسلمين من تهمة الإرهاب، ومع ذلك فقد عرقل بعض الوزراء والمسؤولين البريطانيين إصداره، مخافة غضب حلفائهم في دول الخليج".

وأضافت الصحيفة، أن "رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قد طلب من سفير بريطانيا لدى السعودية، إجراء تحقيق بشأن ما إذا كان يتعين تصنيف الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً"، مشيرة إلى أن كاميرون "اتخذ تلك الخطوة، إثر مطالب دول خليجية بشأن ذلك".

مكة المكرمة