بريطانيا لا تستبعد فرض مناطق حظر طيران بسوريا

مقترح فرض مناطق بسوريا يحظر الطيران فيها يحتاج إلى دراسة

مقترح فرض مناطق بسوريا يحظر الطيران فيها يحتاج إلى دراسة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-10-2014 الساعة 21:16
واشنطن- الخليج أونلاين


قال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، الأربعاء، إن بلاده "لا تستبعد" لعب دور في الغارات على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، مضيفاً أن مقترح فرض مناطق حظر طيران في سوريا "خيار غير مستبعد" كذلك.

وأوضح هاموند في مؤتمر صحفي برفقة نظيره الأمريكي جون كيري، في واشنطن: "نحن لم نستبعد تماماً لعب دور في سوريا، وسنطلب المزيد من الموافقات البرلمانية إذا ما قررنا أن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب فعله".

وأضاف: "على بريطانيا أن تدرس ما إذا كانت مشاركتها في سوريا ستكون المساهمة الأفضل في التحالف والمصالح البريطانية"، متابعاً: "إذا توصلنا إلى أن هذا الشيء هو الأصح فسوف نطلب مصادقة البرلمان البريطاني على ذلك القرار"، في إشارة إلى ضرب تنظيم "الدولة".

وأشار وزير خارجية بريطانيا إلى أن مقترح فرض مناطق في سوريا يحظر الطيران فيها يحتاج إلى دراسة "مع باقي الحلفاء والشركاء"، مؤكداً أن هذا الخيار "لم يتم استبعاده في المرحلة الحالية".

بدوره، قال وزير خارجية أمريكا جون كيري: إنه "من المروع متابعة ما يجري في بلدة كوباني (عين العرب)، يتعين عليك أن تتروى وتتفهم الهدف الاستراتيجي".

وأضاف: "على الرغم من الأزمة في كوباني، فإن الأهداف الأصلية لجهودنا، هي مراكز القيادة والسيطرة والبنية الأساسية لتنظيم الدولة الإسلامية، نحن نسعى لحرمان التنظيم من القدرة الكاملة على شن هجمات ليس في كوباني فقط، لكن في جميع أرجاء العراق وسوريا".

وتشن الولايات المتحدة ودول أخرى حليفة لها، منذ نحو 3 أسابيع، غارات جوية في سوريا تستهدف أهدافاً لتنظيم "الدولة الإسلامية"، مستكملة بذلك هجمات مماثلة بدأتها في أغسطس/ آب، بالعراق ضد التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في البلدين الجارين.

وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي، قيام ما أسماها التنظيم "دولة الخلافة"، وتضم عدداً كبيراً من المقاتلين الحاملين لجنسيات غربية وعربية.

وتقع مدينة عين العرب، التي يحاصرها تنظيم "الدولة" منذ ثلاثة أسابيع، في أقصى ريف حلب الشمالي الشرقي، على بعد مئة وأربعين كم شمال شرق مدينة حلب، وتسكنها في الأساس غالبية كردية.

مكة المكرمة