بسبب الخوف والارتباك.. الشرطة الإسرائيلية تقتل يهودياً بالخطأ

صحف: ظن الشرطيان أنه عربي حاول طعنهما

صحف: ظن الشرطيان أنه عربي حاول طعنهما

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-10-2015 الساعة 08:41
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


قتلت شرطة الإحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء، رجلاً يهودياً بالخطأ، كان ينزل من حافلة لنقل الركاب، ظناً أنه فلسطيني حاول القيام بعملية طعن.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه بسبب حالة الارتباك التى تشهدها الأجهزة الأمنية في إسرائيل، خاصة جهاز الشرطة، أطلق شرطيان النار عن طريق الخطأ على إسرائيلي اشتبها في أنه فلسطيني يحاول طعن أحدهما بالقدس المحتلة.

وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام إسرائيلية، نزل شخص في القدس يشبه العرب، بعد أن نشرت كل المواقع الإسرائيلية خبراً مفاده أن عربياً حاول طعن جنود وقاموا بتصفيته، ليتضح بعد أقل من ساعة أنه يهودي ذو سحنة عربية شرقية، والغريب أن وسائل الإعلام العبرية كانت تناولت رواية الجنديين الكاذبة، التي لفقاها للقتيل قبل أن تتضح أنه يهودي.

وكانت الرواية الأولية على لسان الجنديين الكاذبين "أن مخرباً عربياً نزل من حافلة ركاب في روميما في القدس، وحين اشتبها به طلبا منه التوقف، قام بمحاولة طعنهما لكنهما أطلقا عليه النار وقتلاه".

وبعد أن اتضح أنه يهودي، بدّل الجنديان إفادتهما الكاذبة، وقالا لاحقاً: "إنه رفض التفتيش وضربهما لكمات على وجهيهما، فاعتقدا أنه عربي وقتلاه".

الإعلام الإسرائيلي تناول الأمر بخجل وارتباك ثم اضطر للقول إنه مضطرب السلوك، ولم تتضح مهنته إن كان رجل أمن أو ضابط مخابرات مزروع في الحافلة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يفتح فيها الجنود النار على بعضهم البعض، كما حدث مع فرقة الكوماندوز في محطة بئر السبع قبل أيام وغيرها.

مكة المكرمة