بعد إقرار الهدنة.. النظام يقصف الغوطة بالكلور السام

عدد القتلى تجاوز 500 شخص

عدد القتلى تجاوز 500 شخص

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 26-02-2018 الساعة 08:27
دمشق - الخليج أونلاين


قُتل أكثر من 20 مدنياً سورياً في قصف لقوات النظام على غوطة دمشق الشرقية، استخدمت خلاله غاز الكلور السام، متجاهلةً قرار مجلس الأمن الصادر مساء السبت.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، بانوس مومتزيس، إن عدد القتلى بعد إقرار مشروع قرار الهدنة في سوريا، بلغ 7 أشخاص على الأقل، قبل أن تعلن مصادر محلية عن وصول العدد إلى 21.

وكان عدد القتلى، منذ الأحد الماضي وحتى التصويت على الهدنة، الجمعة، قد تجاوز 500 شخص، في حين بلغ عدد المصابين 2500 شخص.

وقال نشطاء ميدانيون من داخل الغوطة، إن قوات برية موالية للأسد حاولت اقتحام المنطقة من عدة جبهات، الأحد، رغم قرار الهدنة.

وعن الوضع في الغوطة، قال نشطاء إن الغارات الجوية مستمرة كما كانت قبل الهدنة، لكن محاولات الهجوم البرية تحدث للمرة الأولى.

اقرأ أيضاً:

رغم الهدنة.. إيران: "تطهير" ضواحي دمشق سيستمر

وميدانياً، كشف الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) عن قصف قوات النظام الغوطة الشرقية بالغازات السامة.

ونشر على حسابه بموقع "تويتر"، أن قوات النظام قصفت بلدة "الشيفونية" بأسلحة كيماوية، تتضمن غاز الكلور السام، تأثر بها 16 مدنياً.

وفي الإطار، بدأت قوات النظام شن هجمات جوية وبرية على مناطق الغوطة الشرقية وإدلب وحماة، تسببت في مقتل امرأة واحدة، بحمّورية (في ريف دمشق).

واعتمد مجلس الأمن الدولي، بالإجماع، السبت، قراراً يطالب بوقف الأعمال العسكرية في سوريا ورفع الحصار، المفروض من قِبل قوات النظام، عن غوطة دمشق الشرقية وبقية المناطق الأخرى المأهولة بالسكان مدة 30 يوماً.

مكة المكرمة