بعد الكويت.. الرئيس العراقي يصل إلى الإمارات ويعتزم زيارة الرياض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gAyWE9

برهم صالح: شعوب المنطقة عانت كثيراً من آثار الخلاف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 12-11-2018 الساعة 17:05
أبو ظبي - الخليج أونلاين

استقبل ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، اليوم الاثنين، الرئيس العراقي برهم صالح، وبحث معه تطورات القضايا الإقليمية والدولية، والتحديات التي تواجهها المنطقة العربية.

ووفق وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، فإن ولي عهد أبوظبي استقبل، اليوم، الرئيس العراقي والوفد المرافق له، وسط تطلعات أن تسهم الزيارة في دعم وتوطيد علاقات التعاون بين البلدين.

وبحث الجانبان "مجالات التعاون بين البلدين، وفرص وآفاق تطويرها، في مختلف الجوانب الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتنموية".

كما تناول اللقاء "التطورات الإقليمية والدولية، والتحديات التي تواجهها المنطقة العربية وسبل التعامل معها واحتواء تداعياتها".

ودعا الجانبان إلى "ضرورة التعاون وتضافر جهود المجتمع الدولي والدول العربية للتصدي لآفة الإرهاب والتطرف الذي يهدد أمن الدول واستقرارها وحياة شعوبها".

وأكد محمد بن زايد حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع العراق ودفعها إلى الأمام في المجالات المختلفة بما يخدم مصلحة البلدين، مشيداً بحرص الرئيس العراقي على تنمية العلاقات مع الإمارات.

وأشار إلى أن استقرار العراق جزء أساسي من استقرار المنطقة كلها، وأن تحقيق التقدم والازدهار فيه يمثل مصلحة عربية وإقليمية ودولية بالنظر إلى ما له من أهمية استراتيجية كبيرة على المستويات الخليجية والعربية والإقليمية.

كما أكد بن زايد وقوف الإمارات إلى جانب العراق ودعمها ومد يد العون والمساعدة، لافتاً إلى أن بغداد قادرة على العودة إلى دورها وموقعها الطبيعي، سواء على المستوى العربي، أو على المستويين الإقليمي والعالمي.

ووصل صالح إلى الكويت صباح الأحد، والتقى أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، ورئيس مجلس الأمة الكويتي غانم المرزوق، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح، وبحث تعزيز العلاقات بين البلدين والملفات العالقة، ونتائج مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي استضافته سابقاً الكويت.

وأثناء زيارته الكويت، قال الرئيس العراقي برهم صالح إن بلاده "لا تريد أن تدخل في محاور ضد أي طرف أو مع أي طرف"، في حين كشف عن زيارة مرتقبة إلى السعودية بعد دولة الإمارات.

جاء ذلك رداً على سؤال للصحفيين عن موقف العراق من العقوبات الأمريكية على إيران، في مؤتمر صحفي عقده في قصر بيان بمحافظة حولي (جنوب العاصمة الكويتية).

وأضاف صالح، الذي بدأ في وقت سابق من يوم الأحد زيارة للكويت: إن "هذا الموضوع مهم وحساس؛ نظراً للعلاقات العراقية الإيرانية والحدود التي تصل إلى 1400 كم بينهما، ونحن في حوار حقيقي مع أمريكا، ولا نريد أن يكون العراق محملاً لتلك العقوبات".برهم صالح مع أمير الكويت

وحوْل زيارته الكويت، أكد صالح تطلعه إلى "علاقات أفضل من السابق، وتعزيز الروابط في المجالات كافة، لكوننا نعيش مصيراً واحداً".

وأكد أن مباحثاته مع أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، تناولت تعزيز العلاقات بين البلدين، ونتائج مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي استضافته سابقاً الكويت، "مع ضرورة تحويل الوعود الدولية إلى إنجازات".

وفي هذا السياق، دعا الرئيس العراقي إلى العمل على "إنشاء خطوط نقل جديدة، وسكك حديد توطن العلاقات الاقتصادية والثقافية بين البلدين والشعبين الشقيقين".

وبحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية العراقية، قال صالح خلال لقائه أمير الكويت في قصر "بيان": إن "زيارتي ستشهد تسليم دفعة من الممتلكات والمواد الأرشيفية الكويتية الموجودة في خزائن وزارة الخارجية العراقية، على أن يتم تسليم بقية تلك الممتلكات على دفعات لاحقة".

وكان نظام صدام حسين قد استولى على تلك الممتلكات والمواد الأرشيفية خلال غزوه الكويت، مطلع تسعينيات القرن الماضي، واحتلالها عدة أشهر قبل أن تخرج القوات العراقية تحت وطأة حملة عسكرية دولية عرفت باسم "حرب الخليج الأولى"، وهو ما تسبب بانقطاع العلاقات تماماً بين البلدين.

واستأنفت بغداد والكويت علاقاتهما عام 2003 في أعقاب إسقاط النظام العراقي السابق على يد قوات دولية قادتها الولايات المتحدة.

ودعا صالح، ضمن البيان، إلى ضرورة "أن يكون للعراق والكويت موقف موحد في المحافل الدولية والإقليمية؛ وذلك بحكم تشابه الظروف والمصالح للشعبين الشقيقين".

واعتبر أن "شعوب المنطقة عانت كثيراً من آثار الخلاف ووجوب النظر للمستقبل والعمل عليه". وأضاف صالح: "وجدنا لدى سمو الأمير (أمير الكويت) حرصاً حقيقياً على دعم العراق وإعادة بنائه".

وتابع: "مصرون على تجاوز آثار الماضي والتطلع نحو المستقبل والتركيز على مصالحنا المشتركة".

برهم صالح مع المسؤولين في الكويت

ونقل البيان عن أمير الكويت قوله: إن "دولة الكويت لن تدخر جهداً في مساعدة العراق والوقوف إلى جانبه في مرحلة إعادة الإعمار بعد القضاء على تنظيم داعش (في ديسمبر الماضي)".

وفي وقت سابق من يوم الأحد، وصل صالح إلى الكويت في زيارة رسمية غير محددة المدة في مستهل جولة تشمل دولة الإمارات ودولاً خليجية أخرى.

أمير الكويت مع برهم صالح

وحول العلاقات العراقية - السعودية، أشار صالح إلى إجراء زيارة مرتقبة قريباً إلى الرياض، التي وصفها بأنها "دولة مهمة بالمنطقة".

وقال الرئيس العراقي: "نحن نولي أهمية لعلاقتنا مع السعودية (..) والملك سلمان بن عبد العزيز تحدث معي هاتفياً بعد انتخابي رئيساً للعراق حيث أكد لنا حرص المملكة على العلاقة الثنائية، ونحن في العراق نولي أهمية لإعادة اللحمة للوضع العربي".

وأضاف أن العراق والسعودية يشتركان في وشائج معروفة وفي مصالح كبرى في المنطقة، معرباً عن أمله في أن "نتمكن من تحويل الإرادة المشتركة إلى برنامج عمل حقيقي يعيد الاستقرار للمنطقة.. فنحن في العراق والخليج حالة واحدة في مواجهة الإرهاب والتطرف، وإعادة الموازين المختلة في المنطقة".

مكة المكرمة