بعد تهديد "الشباب" للرئيس.. قتلى وجرحى بتفجير في مقديشو

هرعت سيارات الإسعاف إلى موقع التفجير

هرعت سيارات الإسعاف إلى موقع التفجير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 19-02-2017 الساعة 14:42
مقديشو - الخليج أونلاين


قتل 39 شخصاً وأصيب العشرات، الأحد، إثر تفجير شاحنة مفخخة، استهدف سوقاً شعبيةً شرقي العاصمة الصومالية، بحسب ما أعلن الناطق باسم بلدية مقديشو.

وقالت سعيدة، أحد تجار سوق كاواغودي، بحي ودجر: إن "شاحنة كبيرة انفجرت في السوق المزدحمة بالمدنيين، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى".

وأضافت بحسب ما نقلت عنها وسائل إعلامية، أن "الانفجار ألحق أضراراً جسيمة بالمحال التجارية".

وهرعت سيارات الإسعاف إلى موقع التفجير الذي سُمع دويُّه في معظم أحياء العاصمة.

اقرأ أيضاً:

إيران تسرّع تنفيذ عقوبة الإعدام بحق "السجناء السُّنة"

ويأتي الانفجار بعد ساعات قليلة من تهديد حركة "الشباب" بشن حرب "ضروس" ضد الرئيس الصومالي الجديد محمد عبدالله فرماجو، وإدارته، صباح الأحد، في بيان صادر عن الحركة.

وقال شيخ حسن يعقوب، أحد المسؤولين البارزين بالحركة، في بيان نُشر على موقع "صومال ميمو" (المقرب من الشباب): إن "الحركة عازمة على شن حرب في السنوات الأربع المقبلة ضد الرئيس الجديد والعاملين معه".

واعتبر يعقوب (الذي لم يتضح من البيان موقعه في الحركة)، فرماجو "أكثر خطورة من الرؤساء السابقين؛ نظراً لأفكاره الغربية التي يحملها ومعتقداته ضد الإسلام".

وأكدت الحركة "عزمها زيادة الهجمات ضد الرئيس الجديد والعاملين معه في السلك السياسي".

وحذرت الحركة، القبيلة التي ينحدر منها الرئيس فرماجو ( الدارود) من "الوقوف إلى جانبه على غرار القبائل التي حاولت الدفاع عن الرئيسين السابقين (حسن شيخ محمود وشريف شيخ أحمد)، حيث خسرت آلافاً من أبنائها في مواجهات أمام المجاهدين"، بحسب البيان.

والخميس الماضي، تسلَّم فرماجو السلطة، رسمياً، من سلفه حسن شيخ محمود، بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 8 فبراير/شباط الحالي.

ومن المقرر إقامة مراسم تنصيب فرماجو الأربعاء المقبل، بمشاركة وزراء وأعضاء البرلمان الفيدرالي، ومكونات المجتمع المدني المختلفة، بالإضافة إلى ممثلين عن المجتمع الدولي.

يُذكر أن فرماجو يحمل الجنسية الأمريكية، حيث تلقى تعليمه الجامعي في الولايات المتحدة، قبل أن يتم تعيينه في 1985، السكرتير الأول بالسفارة الصومالية في واشنطن.

وتخوض الصومال حرباً منذ سنوات ضد حركة "الشباب" التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكرياً لتنظيم القاعدة.

مكة المكرمة