بعد خسارة كركوك.. بارزاني: دماء البيشمركة لن تضيع سدى

البارزاني أكد ضرورة وحدة الشعب الكردي

البارزاني أكد ضرورة وحدة الشعب الكردي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-10-2017 الساعة 18:40
أربيل - الخليج أونلاين


اتهم مسعود البارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، أشخاصاً من طرف سياسي داخلي، باتخاذ قرار أدى إلى انسحاب قوات البيشمركة من كركوك (شمال)، الاثنين، وسيطرة القوات العراقية عليها.

وقال البارزاني، في بيان صحفي، الثلاثاء: إن "الشعب الكردي سيحقق أهدافه المقدسة قريباً أو بعيداً، واليوم هو أحوج من قبل لتوحيد الصفوف".

وتطرّق رئيس الإقليم الكردي إلى أحداث سابقة مرّ بها الأكراد، مبيّناً أن "الشعب الكردي تعرّض لعمليات إبادة جماعية وهو يدافع عن هويته طوال التاريخ ضد انتهاك حقوقه".

اقرأ أيضاً :

تفاصيل صفقة تسليم كركوك بين الحشد وحزب الطالباني

وشدد البارزاني بالقول: إن "دماء مقاتلي البيشمركة لن تضيع سدى".

وأكد ضرورة وحدة الشعب الكردي وكافة أطرافه السياسية، باعثاً برسالة طمأنة لمواطني إقليم كردستان بأنه "سنحافظ على مكتسباتهم".

وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت، مساء الاثنين، إحكام السيطرة الكاملة على مدينة كركوك (شمال) والمناطق المحيطة بها، خلال عملية عسكرية استمرت أقل من يوم (17 ساعة)، لتنهي بذلك وجود قوات البيشمركة الكردية في المنطقة منذ 2014.

وأوضحت خلية الإعلام الحربي، التابعة لوزارة الدفاع، في بيان لها، أن قواتها "سيطرت على كامل مدينة كركوك ومؤسساتها الحكومية".

وأكدت الخلية "السيطرة على الطريق الحولي لجنوب كركوك، وفرض الأمن على عموم مدينة كركوك ومؤسساتها الحكومية، وتم رفع العلم العراقي في محافظة كركوك".

- معصوم يدعو لاحترام سلطة القانون

من جهته اعتبر رئيس العراق، فؤاد معصوم، أن "استفتاء كردستان أثار خلافاً مع بغداد"، داعياً جميع الأطراف "لاحترام القانون وضبط النفس في هذه الظروف".

جاء ذلك في تصريحات صحفية للرئيس العراقي؛ على أثر اشتداد الأزمة بين بغداد وأربيل.

ووجه معصوم دعوته لـ "شعبنا في كردستان إلى احترام سلطة القانون"، وتابع: "أدعو جميع الأطراف لحوار عاجل لمنع تفاقم الأزمة في العراق".

وحذّر معصوم من أن "استمرار الخلاف بين بغداد وكردستان ستكون له نتائج مدمّرة على العراق"، داعياً إلى "الالتزام بالدستور كمرجعية لجميع الأطراف".

وفي حين نبه معصوم إلى أهمية الالتزام "بوحدة العراق"، لفت الانتباه إلى أن "تصدّي البيشمركة للإرهابيين منع داعش من احتلال كركوك".

وكان البرلمان العراقي صوّت على قرارات، الشهر الماضي، تضمّنت إجراءات ضد الإقليم؛ في أعقاب استفتاء الانفصال الذي أجرته حكومة الإقليم، في 25 سبتمبر الماضي، من بينها إلزام الحكومة الاتحادية بنشر قوات في المناطق المتنازع عليها، وعلى رأسها كركوك.

وترفض بغداد إجراء أي حوار مع إقليم كردستان إلا بعد إلغاء نتائج الاستفتاء، الذي تؤكد الحكومة العراقية أنه غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.

وسيطرت البيشمركة على كركوك والمناطق المحيطة بها في أعقاب انهيار الجيش العراقي أمام تقدّم مسلحي تنظيم الدولة، في 2014.

مكة المكرمة