بعد رفع العقوبات.. السودان يمدد الهدنة مع متمردين

الرئيس السوداني المشير عمر البشير

الرئيس السوداني المشير عمر البشير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 09-10-2017 الساعة 09:50
الخرطوم - الخليج أونلاين


أصدر الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، الأحد، قراراً بتمديد وقف لإطلاق النار من جانب واحد مع المتمردين حتى نهاية ديسمبر، بعد أيام من رفع الولايات المتحدة عقوبات مفروضة منذ 20 عاماً على الخرطوم، مرجِعةً ذلك إلى تحقيق تقدُّم في حل الصراعات القائمة بالبلاد.

وذكرت وكالة السودان للأنباء (سونا) أن "المشير عمر البشير، رئيس الجمهورية، أصدر مساء اليوم (الأحد) قراراً جمهورياً بتمديد وقف إطلاق النار، الساري في البلاد، حتى 31 ديسمبر 2017؛ لتهيئة المناخ للمفاوضات حول المنطقتين، وفي إطار حرص الحكومة على تحقيق السلام والاستقرار بالبلاد والتفرغ لقضايا التنمية".

واندلع قتال بين الجيش والمتمردين بمنطقتي كردفان والنيل الأزرق في 2011، عندما أعلن جنوب السودان استقلاله. وبدأ صراع بدارفور في 2003، عندما حملت قبائل غير عربية السلاح ضد الحكومة السودانية.

وكان إحراز تقدُّم في حل تلك الصراعات واحداً من عدة مطالب من الولايات المتحدة لرفع حظر على التجارة وتحرير أصول مجمدة وإلغاء قيود مالية عزلت السودان سنواتٍ.

وكان من المفترض أن ينتهي وقف إطلاق النار بنهاية الشهر الجاري قبل التمديد.

اقرأ أيضاً:

السودان يقر إنشاء متحف لتوثيق أضرار العقوبات الأمريكية

ويشهد القرن الأفريقي، الذي يتألف من دول الصومال، وإثيوبيا، وجيبوتي، وإريتريا، بالإضافة إلى جنوب السودان، اضطرابات وصراعات داخلية، وأخرى بين دوله، تغذيها تدخلات أطراف دولية وإقليمية، بحسب تقارير صحفية.

وتواجه تلك الدول العديد من مهدِّدات الإرهاب والجريمة المنظمة، والاتجار بالبشر والأسلحة والمخدرات، وغسل الأموال، والقرصنة والصيد الجائر ودفن النفايات.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت الجمعة الماضي، رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على الخرطوم منذ 1997، ورحبت الخرطوم بالقرار ووصفته بـ"الإيجابي". ولم يتضمن القرار، الصادر نهاية الأسبوع الماضي، رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية الخاصة بالدول "الراعية للإرهاب".

ويشمل قرار رفع العقوبات الاقتصادية في جانب منه، إنهاء تجميد أصول حكومية سودانية، في وقت يعاني فيه اقتصاد البلاد، منذ انفصال جنوب السودان عنه، عام 2011، أزمة سيولة. ويعني بقاء السودان في هذه القائمة استمرار فرض قيود عليه، منها حظر تلقيه المساعدات الأجنبية، أو بيع السلاح إليه.

مكة المكرمة
عاجل

استدعاء نائبة السفير الإسرائيلي لدى روسيا على خلفية إسقاط الطائرة الروسية