بعد فقدانهم لسنوات.. العثور على جثتي صحفيين تونسيين في ليبيا

الرابط المختصرhttp://cli.re/GD379d
نقابة الصحفيين حمّلت قوات حفتر المسؤولية عن مصيرهما سابقاً

نقابة الصحفيين حمّلت قوات حفتر المسؤولية عن مصيرهما سابقاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-09-2018 الساعة 08:43
طرابلس - الخليج أونلاين

عُثر في ليبيا، الاثنين، على جثتين لصحفيين تونسيين في إحدى الغابات بضواحي مدينة درنة، بعد 4 سنوات من فقدانهما، حسبما نقل مصدر طبي.

وأكّد المصدر الطبي أنه عُثر على جثتي الصحفيين؛ سفيان الشواربي، ونذير القطاري، ونُقلا من قبل قوات حفتر إلى أحد المقرّات الأمنية في بنغازي.

وقال المصدر لقناة ليبية (خاصة) إن قوات حفتر  تواصلت مع أهالي الصحفيين تمهيداً لنقلهما إلى تونس ودفنهما هناك.

ولم تقدّم القناة أي تفاصيل حول ملابسات العثور على جثتي الصحفيين، كذلك لم يصدر بيان رسمي من قوات حفتر أو الحكومة التونسية.

وفُقد الصحفيان الشورابي وزميله المصوّر الصحفي القطاري في ليبيا، يوم 8 سبتمبر 2014، بعد اختطافهما من قبل مجموعة مسلّحة أثناء قيامهما بمهمة صحفية لقناة تلفزيونية تونسية خاصة.

وكانت نقابة الصحفيين التونسيين حمّلت قائد القوات المدعومة من مجلس نواب طبرق مسؤولية اختفاء صحفيين تونسيين شرقي ليبيا.

واعتبرت النقابة، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني العام الماضي، أن "حفتر يتحمّل مسؤولية اختفاء الصحفيين التونسيين؛ الشورابي والقطاري، خاصة أنهما فُقدا في المناطق التي كانت تحت نفوذه".

وتشهد ليبيا حالة من الفوضى مع انتشار الجماعات المسلّحة فيها وغياب النظام والأمن، حيث فُقد الآلاف من المواطنين والأجانب في ظل غياب جهات رسمية؛ بفعل الاشتباكات المسلّحة التي تدور بين فترة وأخرى.

مكة المكرمة