بعد لقاء مع المخابرات المصرية.. حماس: مسيرات العودة مستمرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lvb2aK

تفاوض القاهرة على إنهاء مسيرات العودة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-10-2018 الساعة 21:40
غزة - الخليج أونلاين

أعلنت حركة "حماس"، الخميس، استمرار مسيرات العودة على الحدود الشرقية بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة حتى تحقيق أهدافها. 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد على هامش لقاء قيادات الحركة بالوفد الأمني المصري، مساء اليوم الخميس، في مدينة غزة. 

وقال خليل الحية، عضو المكتب السياسي للحركة: "أكدنا للوفد الأمني المصري على موقفنا باستمرار مسيرات العودة حتى تحقيق أهدافها بكسر الحصار، إضافة لإنهاء الانقسام الفلسطيني". 

وأضاف أن "زيارة الوفد لغزة تأتي في إطار الدور المصري في متابعة العلاقات بين مصر وفلسطين في سبيل تحقيق طموح الشعب الفلسطيني وإنهاء معاناته وإقامة الدولة الفلسطينية، كما أنها تأكيد على الدور المصري الداعم للقضية الفلسطينية". 

وتابع: "الوفد أكد أنه لا يحمل رسائل من الاحتلال الإسرائيلي للشعب الفلسطيني وحماس".

ولفت الحية النظر إلى أن الوفد المصري أكد لقيادات الحركة أن زيارة رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، التي كانت مقررة أمس الأربعاء لقطاع غزة، "تم تأجيلها لدواعٍ فنية وانشغالاته مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي". 

ووصل إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون (إيرز)، ظهر اليوم الخميس، وفد أمني مصري يضم 4 شخصيات، أبرزهم وكيل جهاز المخابرات العامة أيمن بديع، ومسؤول الملف الفلسطيني في الجهاز اللواء أحمد عبد الخالق.

وتأتي زيارة الوفد بعد يوم من سلسلة غارات شنتها مقاتلات تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي على أهداف متفرقة في غزة، بعد سقوط صاروخ أطلق من القطاع على منزل في مدينة بئر السبع (جنوب)، وفق ما أفاد به جيش الاحتلال.

وأعلن جيش الاحتلال، الأربعاء، قصف نحو 20 موقعاً في قطاع غزة؛ ما أسفر عن استشهاد فلسطيني وإصابة 3 آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

والأربعاء، أيضاً، غادر وفد أمني مصري قطاع غزة عائداً إلى القاهرة عبر معبر بيت حانون، بعد زيارته القطاع، الثلاثاء الماضي، واجتماعه مع قيادة حركة حماس؛ لاستكمال مباحثات التهدئة والمصالحة الفلسطينية، حسب وكالة الأناضول.

يشار إلى أن القاهرة تضغط على حماس لإنهاء مسيرات العودة، وتأتي زيارتها لقطاع غزة ولقائها بقادة حماس في هذه الخصوص.

وتبحث الفصائل الفلسطينية، ومن ضمنها حماس، منذ نحو شهرين مع السلطات المصرية إمكانية التوصل إلى مصالحة فلسطينية و"تهدئة" مع إسرائيل، لكنه لم يعلن عن نتائج هذه الجهود حتى الآن.

وفي 3 أكتوبر الجاري اختتم وفد من حماس زيارة إلى القاهرة، أجرى خلالها على مدار 4 أيام مباحثات مع مسؤولين مصريين حول المصالحة وجهود التهدئة.

ويسود الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس عقب فوز الأخيرة بالأغلبية في الانتخابات البرلمانية عام 2006.

مكة المكرمة