بعملية كبرى.. الأمن التركي يعتقل عشرات المنضمين لـ"الدولة"

الأمن التركي يداهم بيوت مطلوبين بإسطنبول ويعتقل بعضهم

الأمن التركي يداهم بيوت مطلوبين بإسطنبول ويعتقل بعضهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 27-10-2015 الساعة 10:41
أنقرة - الخليج أونلاين


أوقفت السلطات التركية، في عملية كبرى جرت بمدينة قونيا، اليوم الثلاثاء، 30 شخصاً يشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة، في حين أصيب شخص في عملية مداهمة أخرى نفذتها فرق مكافحة الإرهاب في مدينة إسطنبول ضد عناصر التنظيم.

وجرت العمليتان، غداة اشتباك دموي وقع في دياربكر (جنوب شرق) وقتل فيه شرطيان وسبعة عناصر يشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة.

وأفادت وكالة دوغان (تابعة للمعارضة) أن عملية المداهمة في قونيا التي نفذتها شرطة مكافحة الإرهاب استهدفت سلسلة مساكن تقع في عدة مناطق هناك، بحسب ما أفادت فرانس برس.

وفي إسطنبول، نفذت فرق مكافحة الإرهاب التركية، عملية أمنية ضد تنظيم الدولة، في حي "سلطان بيلي"، شاركت فيها مروحية وأفراد من القوات الخاصة التابعة للشرطة، حيث داهمت فرق الأمن عدداً من المنازل، وأوقفت بعض المشتبهين (لم يتم تحديد عددهم)، وفتشت منازلهم وأماكن عملهم، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

في الأثناء أصيب أحد المشتبهين بجروح لدى سقوطه من مكان مرتفع، وجرى نقله إلى المستشفى بسيارة إسعاف، حيث قيل إنه كان يحاول الفرار من الشرطة لحظة سقوطه، ولاذ مشتبه آخر بالفرار إلى إحدى الغابات. ولا تزال العملية متواصلة.

يذكر أن سبعة من عناصر تنظيم الدولة قُتلوا، وقُبض على 12 آخرين، أمس الاثنين، في عملية دهم منزل نفذتها الشرطة التركية، في ولاية ديار بكر، جنوب شرقي البلاد، وقتل شرطيان، وجُرح أربعة آخرون من جراء قيام عناصر التنظيم بتفجير عبوة ناسفة، أثناء مداهمة الشرطة المنزل المذكور.

وتكثف الشرطة التركية عملياتها ضد تنظيم الدولة مع اقتراب الانتخابات التشريعية المبكرة التي ستجري الأحد، وسط توتر شديد بعد هجوم انتحاري نسب إلى التنظيم وأوقع 102 قتيل في 10 أكتوبر/ تشرين الأول في وسط أنقرة وعلى خلفية النزاع الكردي.

وتنظيم الدولة يعتبر المشتبه به الرئيسي في هذا الهجوم، الأكثر دموية في تاريخ تركيا. وتم توجيه التهم إلى أربعة عناصر يشتبه في انتمائهم الى هذا التنظيم وقد أودعوا السجن.

وتعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الاثنين، بمواصلة الحملة "ضد كل التنظيمات الإرهابية" التي تهدد تركيا، من تنظيم الدولة إلى المتمردين الأكراد من حزب العمال الكردستاني، وصولاً إلى تنظيمات اليسار المتشدد.

مكة المكرمة