بغياب هنية والسنوار.. ماذا سيبحث وفد "حماس" مع المخابرات المصرية؟

وفد حماس لا يضم أياً من قادتها البارزين هنية والسنوار

الوفد سيقدم رؤية سياسية للتطورات الخطيرة التي تعيشها الساحة الفلسطينية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 11-07-2018 الساعة 14:08
غزة- الخليج أونلاين

يزور وفدٌ من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) القاهرة، اليوم الأربعاء، بدعوة من جهاز المخابرات المصرية.

وبحسب مراسل "الخليج أونلاين" في غزة فإن اللافت في هذا الوفد أنه لا يضم قائدي حماس البارزين: إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، والقيادي يحيى السنوار، وهو ما يضع تساؤلات حول ماهية القضايا التي سيناقشها الوفد مع المصريين من دونهما.

وقال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، فوزي برهوم، أن وفداً قيادياً من الحركة يصل مساء اليوم إلى القاهرة بناءً على دعوة مصرية.
وأضاف برهوم في تصريح نشره موقع حركة "حماس" الإلكتروني: "إن الوفد يترأسه نائب رئيس المكتب السياسي للحركة الشيخ صالح العاروري، وبعضوية كل من أعضاء المكتب السياسي موسى أبو مرزوق، وخليل الحية، وحسام بدران، وعزت الرشق، وروحي مشتهى".

وبيّن برهوم أن "وفد الحركة توجه للقاهرة للتباحث مع الإخوة المسؤولين في مصر، بشأن العلاقات الثنائية والتطورات الجارية في الشأن الفلسطيني والعربي".

وشهدت العلاقات بين الحكومة المصرية وحركة حماس تحسناً ملحوظاً بعد عدة زيارات لقادة الحركة للقاهرة، نتج عنها فتح معبر رفح البري، وإقامة منطقة عازلة بين غزة ومصر، إضافة إلى أحاديث عن تدخل مصري للوساطة بين حماس و"إسرائيل" لإتمام صفقة تبادل أسرى.

وتأتي هذه الزيارة بعد أن أصدر رئيس جهاز المخابرات المصرية، اللواء عباس كامل، في 3 من يوليو الجاري قراراً بتعيين اللواء أحمد عبد الخالق مسؤولاً عن الملف الفلسطيني في الجهاز، بديلاً عن اللواء سامح نبيل.

وقالت مصادر مطلعة، إن اللواء عبد الخالق باشر فور تعيينه التواصل مع قيادتي حركتي "فتح" و"حماس"، ووجّه لهما الدعوة لزيارة القاهرة، واللقاء مع رئيس جهاز المخابرات.

وبحسب المصادر؛ فإن هذا القرار يأتي بعد إخفاق اللواء نبيل في تحقيق اختراق في مسار المصالحة الفلسطينية بين "فتح" و"حماس".

وكان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، قد أصدر قبل نحو أسبوع قراراً رسمياً بتعيين اللواء عباس كامل رئيساً للمخابرات العامة، وذلك بعد 6 أشهر من إسناد مهمة تسيير إدارة الجهاز السيادي لمدير مكتبه السابق في الـ18 من يناير الماضي.

وفي سياق متصل، وصل وفد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين العاصمة الروسية موسكو، حيث يضم الوفد نائب الأمين العام للجبهة أبو أحمد فؤاد، ومسؤول دائرة العلاقات السياسية ماهر الطاهر.
وحسب بيان للجبهة الشعبية سيلتقي الوفد بنائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين للشرق الأوسط، لبحث آخر التطورات السياسية على الساحتين الفلسطينية والعربية.
وأوضحت الجبهة أن "الوفد سيقدم رؤية سياسية للتطورات الخطيرة التي تعيشها الساحة الفلسطينية، ومحاولة تصفية القضية"، مشيرة إلى أن الزيارة ستستمر لمدة أسبوع، وسيجري خلالها عدداً من اللقاءات.

مكة المكرمة