بنغلادش: مقتل 6 أشخاص في هجوم تبناه "داعش"

أصيب 50 شخصاً في الانفجارات

أصيب 50 شخصاً في الانفجارات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 26-03-2017 الساعة 11:43
دكا - الخليج أونلاين


أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن انفجارات بقنابل، وقعت بالقرب مما يشتبه أنه مخبأ للمسلحين في بنغلادش، في حين قالت الشرطة، الأحد، إن حصيلة القتلى بسبب الانفجارات ارتفعت إلى ستة.

وقال مسؤول الشرطة، أختر حسين، للصحفيين، بحسب وكالة الأنباء الألمانية: إن "أربعة مدنيين وضابطي شرطة قتلوا، وأصيب نحو 50 آخرين، في الانفجارات التي وقعت مساء السبت".

وتوفي اثنان من المدنيين على الفور، في حين توفي الآخرون متأثرين بإصاباتهم في مستشفى شمال شرقي بنغلادش.

ووقعت الانفجارات على بعد نحو 500 متر من مبنى سكني في مدينة سيلهيت التي تعرضت لمداهمة من جانب قوات الشرطة الخاصة (الكوماندوز).

وقال قائد شرطة المدينة، غلام كبرياء، إن تحقيقاً بدأ حول الانفجارات. وكان كبرياء قد قال، السبت، إنه لم يتضح بعد من فجر القنابل، لكن تم ضبط دراجة نارية ومتفجرات في موقع الهجوم.

وفي الوقت نفسه، ذكرت مجموعة "سايت" للاستخبارات (معهد البحث عن الكيانات الإرهابية الدولية) ومقرها الولايات المتحدة، أن عناصر التنظيم أعلنوا مسؤوليتهم عن الهجوم، نقلاً عن وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم.

اقرأ أيضاً :

مقتل ثلاثة مسلحين بتبادل إطلاق نار مع شرطة بنغلادش

وظلت الشرطة تطوق مبنى سكنياً في المدينة الواقعة شمال شرقي البلاد منذ الجمعة، إلى أن علمت أن مسلحين مشتبهاً فيهم ينتمون إلى جماعة إسلامية محظورة يختبئون فيه.

وأجلت القوات الخاصة 78 شخصاً من المبنى المكون من خمسة طوابق، قبل أن تبدأ المداهمة.

وتشهد بنغلادش ذات الأغلبية المسلمة موجة من الهجمات الأخيرة من جانب مسلحين ضد مدونين على الإنترنت وأكاديميين ونشطاء حقوق إنسان ومواطنين أجانب.

وفي الهجوم الأكثر دموية في أول يوليو/ تموز 2016، قتل مسلحون 9 إيطاليين، و7 يابانيين وهندياً واحداً ومواطناً أمريكياً مولوداً في بنغلادش، ومواطنين بنغلادشيين اثنين في أحد المقاهي.

مكة المكرمة