بوتفليقة يؤكد تمسُّك الجزائر باتحاد المغرب العربي

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (أرشيفية)

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 16-02-2018 الساعة 18:33
الجزائر - الخليج أونلاين


أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، تمسُّك بلاده "الثابت" باتحاد المغرب العربي، باعتباره "خياراً استراتيجياً ومطلباً شعبياً".

جاء ذلك في برقيات تهنئة أرسلها الرئيس الجزائري إلى قادة الدول المغاربية بمناسبة حلول الذكرى الـ29 لتأسيس الاتحاد والتي توافق 17 فبراير، بحسب وسائل إعلام محلية.

وجدَّد بوتفليقة حرص بلاده على النهوض بمؤسسات الاتحاد المغربي، وتنشيط هياكله بما يمكِّن دول المغرب العربي الخمس، من مصالحها المشتركة ومواجهة التحديات المتنامية.

وشدَّد على الاستجابة لطموحات كل الشعوب المغاربية وتطلُّعاتها إلى مزيد من الوحدة والتكامل والاندماج.

وقال بوتفليقة في برقيته إن الذكرى التاريخية تمثل "محطة تستدعي التمعن في مسيرة الاتحاد وتقييمها بما يتيح مراجعة شاملة وموضوعية لمنظومة العمل القائمة".

اقرأ أيضاً:

العلاقات المغربية الجزائرية.. الحرب الكلامية لا تنفي أواصر الود

وبهذه المناسبة، دعت الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي الدول المغاربية الخمس إلى المحافظة على ما تحقق من مكتسبات في ظل الاتحاد، الذي تأسس منذ 29 عاماً.

وقالت في بيان لها، الجمعة، إن العمل المغاربي المشترك يتطلب مزيداً من التعاون والتنسيق، ووضع المصلحة المغاربية فوق كل الاعتبارات.

وأشارت الأمانة العامة للاتحاد إلى أن تحقيق الاندماج الاقتصادي المغاربي سيساعد على مواجهة الأزمات والصعوبات الاقتصادية في الدول المغاربية الخمس.

وأعربت عن أملها في انعقاد الدورة الـ35 لمجلس وزراء الخارجية لدول المغرب العربي؛ تمهيداً لعقد الدورة السابعة لمجلس الرئاسة (أعلى جهاز في الاتحاد).

وأكدت الأمانة العامة للاتحاد أن انعقاد القمة "كفيل بتجاوز التباين والخلافات؛ من أجل حل المشكلات القائمة والتغلب على المعوقات".

وأُعلن قيام اتحاد المغرب العربي في 17 فبراير 1989، بمدينة مراكش المغربية، من قِبل خمس دول؛ هي: ليبيا، وتونس، والجزائر، والمغرب، وموريتانيا.

ويعيش الاتحاد على وقع خلافات بين أعضائه، خصوصاً بين المغرب والجزائر. ولم تُعقد أي قمة على مستوى رؤساء الدول المغاربية منذ قمة تونس 1994.

مكة المكرمة