بوتين: مستعدون للحوار مع واشنطن ولن نترك معاهدة حظر الصواريخ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LqAArQ

إن كانت هناك فرصة فسيلتقي بوتين مع ترامب في باريس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 11-11-2018 الساعة 17:05
موسكو - الخليج أونلاين

أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأحد، استعداد بلاده للحوار مع واشنطن، وقبول فكرة إنشاء جيش أوروبي.

وقال بوتين في تصريحات للصحفيين، الأحد: إن بلاده "تأمل أن تستعيد عملية مفاوضات كاملة مع الولايات المتحدة"، لافتاً إلى أن "فكرة إنشاء جيش أوروبي عملية إيجابية لتمتين عالم متعدد الأقطار، وهذه الفكرة طرحها الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك".

وأضاف بوتين أنه لا يستبعد أن يعقد لقاء مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال عشاء عمل في باريس اليوم (الأحد)، "لكن جدول الأعمال يبدو مزدحماً، وإن كانت هناك فرصة فسوف نلتقي".

وحول الحوار بين واشنطن وموسكو، قال: إن "كان هناك حوار بين الطرفين فسيكون على مستوى الخبراء لا المسؤولين الكبار". 

كما أشار إلى المناورات التي يجريها الجيش الروسي على بعد آلاف الأميال عن الحدود الأوروبية وذلك على غرار مناورات يجريها حلف الناتو.

وفي سياق آخر، أشار بوتين إلى أن موسكو لن تكون الطرف الذي سيترك معاهدة حظر الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى.

وبين الحين والآخر تتبادل موسكو وواشنطن الاتهامات حول انتهاك معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، حيث تقوم روسيا بتطوير فئة جديدة من الأسلحة وتخصص أموالاً لتطوير الأسلحة المضادة، في حين تعترض على تطوير أمريكا لطائرات من دون طيار هجومية، ونقل منصات إطلاق من السفن إلى البر.

وكانت منظمة معاهدة الأمن الجماعي قد أكدت، في يونيو الماضي، أن الولايات المتحدة تنتهك معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى. وعبر وزراء خارجية أعضاء المنظمة (روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان)، في بيان مشترك، عن قلق بلادهم المتزايد حول انتهاك واشنطن المعاهدة.

ويشير اتهام أعضاء المنظمة بشكل خاص إلى برامج عسكرية أمريكية محددة، نُفذت دون الأخذ بالحسبان الالتزامات المنصوص عليها بالمعاهدة، التي تنطوي على إنتاج واستخدام صواريخ قصيرة المدى، واستهداف الطائرات المسيرة، وإنتاج ونشر منصات إطلاق الصواريخ الأرضية الشاملة.

وحديث الرئيس الروسي جاء بعد توسيع الولايات المتحدة قائمة العقوبات المفروضة ضد موسكو على خلفية عدد من القضايا؛ منها احتلال روسيا لشبه جزيرة القرم وضمها إلى أراضيها عام 2014، والتدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، حيث تعتبر وزارة الخزانة الأمريكية أن فرض العقوبات يأتي بموجب القانون الأمريكي الذي يدعو إلى "مواجهة خصوم أمريكا من خلال العقوبات".

مكة المكرمة