بوساطة مصرية.. فصائل ليبية تتفق على خريطة طريق للمصالحة

التقى الرجلان بشكل منفصل مع مسؤولين عسكريين مصريين كبار

التقى الرجلان بشكل منفصل مع مسؤولين عسكريين مصريين كبار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 15-02-2017 الساعة 19:48
طرابلس - الخليج أونلاين


اتفقت فصائل ليبية متحاربة، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، على خريطة طريق برعاية مصرية لإنهاء الانقسامات من خلال تشكيل لجنة مشتركة للتفاوض حول المصالحة وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في موعد أقصاه فبراير/شباط 2018.

وكان الجيش المصري أعلن، الثلاثاء، في بيان له، عن اتفاق القاهرة مع الأطراف الليبية حول 4 خطوات رئيسية لحل الأزمة، بينها إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في موعد أقصاه فبراير/شباط 2018.

جاء الاتفاق بعد شهور من الجهود الدبلوماسية التي تبذلها مصر، التي توجت هذا الأسبوع بزيارة فائز السراج رئيس الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس، وخليفة حفتر القائد العسكري الذي يقود ما يعرف بالجيش الوطني الليبي في شرق ليبيا.

اقرأ أيضاً :

أردوغان يغادر الدوحة مختتماً جولة خليجية "ذهبية"

والتقى الرجلان بشكل منفصل مع مسؤولين عسكريين مصريين كبار، وكان مقرراً أن يلتقيا في جلسة في وقت متأخر الثلاثاء، لكن لم يجتمعا بسبب خلافات في اللحظات الأخيرة.

وقالت ثلاثة مصادر مصرية مشاركة في المحادثات إن السراج وحفتر وافقا على احترام الاتفاق، رغم الخلافات العالقة بين الجانبين، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وقال أحد المصادر: ‭‭‭"‬‬‬لقد اتفق الجانبان. لدي شكوك بشأن التنفيذ لأن الأجواء بينهما متوترة لكن نأمل أن يحدث العكس".

ورفض حفتر، الثلاثاء، لقاء السراج مباشرة، خلال وجودهما بالقاهرة، منذ الاثنين، ضمن مبادرة لحل الأزمة الليبية، بحسب ما كتبت قيادة جيش برلمان طبرق على صفحتها بـ"فيسبوك"، وهو ما أكده السراج نفسه الأربعاء في تصريح لجريدة الشرق الأوسط، وسط تأكيدات مصرية بتحقيق جزء من التفاهمات بين الطرفين.

وغادر السراج القاهرة الاثنين، في حين لم يعرف أي تفاصيل عن مغادرة حفتر.

وخلال الشهرين الماضيين، شهدت القاهرة لقاءات جمعت شخصيات ليبية سياسية وبرلمانية وإعلامية واجتماعية؛ لبحث الالتزام باتفاق السلام، الذي وقعته أطراف النزاع الليبي، في مدينة الصخيرات المغربية، يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015، لإنهاء أزمة الانقسام وتعدد الشرعيات في هذا البلد العربي.

ومنذ أن أطاحت ثورة شعبية بالعقيد الراحل معمر القذافي عام 2011، تتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة متعددة، وتتصارع حالياً ثلاث حكومات على الحكم والشرعية، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما الوفاق برئاسة السراج المعترف به دولياً لكنها لم تحصل على ثقة برلمان طبرق، والإنقاذ بقيادة خليفة الغويل، إضافة إلى المؤتمر برئاسة عبد الله الثني، في مدينة البيضاء (شرق).

مكة المكرمة