بيلاي ترجح ارتكاب إسرائيل جرائم حرب في غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-07-2014 الساعة 15:24
الخليج أونلاين


أعلنت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي أنه ثمة "ترجيحات قوية بخرق إسرائيل للقانون الدولي، وارتكاب ما قد يرقى لجرائم حرب في غزة".

وجاء في بيان نشر اليوم الأربعاء، على الموقع الإلكتروني للمفوضية السامية لحقوق الإنسان، أنه "على طرفي الصراع تجنب المناطق السكنية" خلال حرب غزة.

وأشارت بيلاي إلى أنه "تم تشريد 140 ألف فلسطيني في غزة"، مؤكدة أن الوضع في القطاع "يتطلب تحركاً دولياً سريعاً".

وأردفت: "منذ أن أعلنت إسرائيل عمليتها العسكرية في 7 يوليو/ تموز تعرضت غزة لقصف مكثف يومياً من الجو والبر والبحر، وشنت أكثر من 2100 غارة جوية. وقد أسفرت الأعمال العدائية عن مقتل أكثر من 600 فلسطيني، من بينهم 147 طفلاً على الأقل و74 من النساء".

ومضت قائلة: "بينما نتحدث، لا يزال يشكل إطلاق النار العشوائي من قبل حماس وغيرها من الجماعات المسلحة (..) خطراً على حياة المدنيين في إسرائيل. ولقد أدنت مراراً مثل هذه الهجمات العشوائية في الماضي. وأفعل ذلك مجدداً اليوم".

وأوضحت: "أنا أكرر بشكل لا لبس فيه إلى جميع الجهات الفاعلة في هذا الصراع أن المدنيين يجب ألا يكونوا مستهدفين. يتحتم على إسرائيل وحماس وجميع الفصائل الفلسطينية المسلحة الالتزام الصارم بالمعايير المطبقة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

ورأت أن عدداً من الحوادث، فضلاً عن ارتفاع عدد القتلى المدنيين، يكذب الزعم بأن كل الاحتياطات اللازمة يجري اتخاذها لحماية أرواح المدنيين.

مكة المكرمة