تأجيل النطق بالحكم النهائي على مبارك ونجليه ومساعديه

نقلت طائرة عسكرية الرئيس الأسبق حسني مبارك إلى مقر المحاكمة

نقلت طائرة عسكرية الرئيس الأسبق حسني مبارك إلى مقر المحاكمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-09-2014 الساعة 11:35
القاهرة - الخليج أونلاين


قررت محكمة جنايات القاهرة، ظهر السبت، تأجيل النطق بالحكم النهائي على الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك ونجليه ومساعديه، في قضية قتل المتظاهرين إبان ثورة يناير 2011، وذلك في الجلسة التي انعقدت في مقر أكاديمية الشرطة، شرقي العاصمة القاهرة.

وقرر قاضي المحكمة تأجيل النطق النهائي بالقضية إلى التاسع والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وأقلت الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك طائرة قادمة من مستشفى المعادي العسكري "مقر احتجازه"، حسب مصدر أمني.

وسبق ذلك، وصول وزير الداخلية الأسبق، حبيب العادلي و6 من كبار مساعديه، إلى مقر المحاكمة، لحضور جلسة النطق بالحكم في القضية نفسها، كما وصلت أيضاً، هيئة المحكمة برئاسة المستشار محمود الرشيدي.

ووصل كذلك علاء وجمال نجلي مبارك إلى مقر الأكاديمية، لحضور جلسة النطق بالحكم في محاكمتهم في قضايا فساد مالي وتربح.

ومن المنتظر أن تصدر اليوم محكمة جنايات القاهرة حكمها على الرئيس الأسبق مبارك، ونجليه علاء وجمال ووزير داخليته حبيب العادلي، و6 من مساعدي الأخير في قضية قتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير 2011.

وفي بداية الجلسة قالت محكمة جنايات القاهرة إن ملف محاكمة مبارك ونجليه ومساعديه يتضمن 160 ألف صفحة.

ويحاكم مبارك ووزير داخليته و6 من كبار مساعدي الأخير في قضية قتل المتظاهرين، بتهم "التحريض والاتفاق والمساعدة على قتل المتظاهرين السلميين إبان ثورة 2011، وإشاعة الفوضى في البلاد، وإحداث فراغ أمني فيها".

كما يحاكم مبارك ونجلاه ورجل الأعمال الهارب حسين سالم في قضية أخرى بتهم تتعلق بـ "الفساد المالي واستغلال النفوذ الرئاسي في التربح والإضرار بالمال العام، في الوقت الذي يحاكم مبارك أيضاً بتصدير الغاز المصري إلى إسرائيل بأسعار زهيدة تقل عن سعر بيعه عالمياً".

وفي أثناء إدلاء مساعدي العادلي بشهاداتهم في المحاكمة، اعتبروا ثورة يناير بـ "مؤامرة".

وأطاحت ثورة شعبية اندلعت في 25 يناير/ كانون الثاني 2011، بنظام حسني مبارك في 11 فبراير/ شباط من العام نفسه، بعد نحو 30 عاماً قضاها في سدة الحكم.

وشهدت الساحات الخارجية للمحكمة بأكاديمية الشرطة اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي مبارك.

مكة المكرمة