تأجيل محاكمة مرسي.. وإحالة مئات المعارضين للقضاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-07-2014 الساعة 23:48
القاهرة – الخليج أونلاين


أجلت محكمة مصرية، الاثنين، النظر في قضية "اقتحام السجون"، المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات الإخوان، فيما أحالت النيابة العامة نحو 800 من معارضي النظام الحالي، إلى محكمتي الجنايات والجنح، وأصدرت أمراً بضبط وإحضار 400 آخرين.

فقد قررت محكمة جنايات القاهرة، تأجيل نظر تاسع جلسات قضية اقتحام السجون إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي و130 آخرون، إلى جلسة حُددت في 13 يوليو/تموز الجاري، لاستكمال سماع شهود الإثبات.

وخلال جلسة الاثنين، استمعت المحكمة إلى أقوال شهود الإثبات، ومن بينهم شاهد الإثبات رقم 27، سامح أحمد رفعت، وهو ضابط في قطاع السجون، والذي شهد بأنه كان يشغل منصب مأمور سجن القطا العمومي في الفيوم وقت أحداث ثورة الـ25 من يناير، وأنه ليس له علاقة بقضية سجن وادي النطرون، ولا معلومات لديه حول ما حدث في السجن.

ثم استمعت المحكمة إلى أقوال شاهد الإثبات رقم 29، وهو الضابط أحمد عصمت سيد عبد الرحيم، والذي شهد بأنه وقت وقوع الأحداث كان يشغل منصب ضابط في الإدارة العامة لتصاريح العمل، وتم نقله لإدارات عدة أخرى بعد الواقعة، وأنه لا علاقة له بمصلحة السجون.

وتعجبت المحكمة من رد الشاهد، واستفسرت منه عن سبب تقديمه كشاهد إثبات في القضية وهو ليس له علاقة بها، فلم يتمكن الشاهد من الإجابة وقال: "لا أعلم". وهو ما دفع فريق الدفاع إلى طلب استبعاده.

محاكمة المئات

وأحالت النيابة العامة المصرية في محافظة دمياط 800 من معارضي النظام الحالي، إلى محكمتي الجنايات والجنح، كما أصدرت أمراً بضبط وإحضار 400 آخرين، قالت إنهم متهمون في قضايا تحريض على العنف وإثارة الشغب وقطع طريق عام وتنظيم مظاهرات دون تصريح.

جاء ذلك عقب يوم من إصدار محكمة القضاء الإداري في مصر، حكماً بتأييد فصل طالب من جامعة القاهرة لمدة عام دراسي كامل، لتوجيهه عبارة "حسبي الله ونعم الوكيل" لمفتي الجمهورية السابق علي جمعة.

وذكرت المحكمة في حيثيات حكمها الصادر بتأييد فصل الطالب، أن الطريقة التي وجه بها الطالب كلامه إلى شخص المفتي حملت من الإساءة ما يستوجب معاقبته وتأديبه، "خاصة أنها وجهت لعالِم من علماء الشرع".

وقضت المحكمة كذلك بتأييد فصل ثلاثة طلاب آخرين "لتطاولهم بالقول على مفتي الديار السابق الدكتور علي جمعة"، في أثناء مشاركته في مناقشة رسالة دكتوراه بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

يذكر أن السلطات المصرية اعتقلت عشرات الآلاف من معارضي النظام الحالي منذ عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013.

وكانت محاكم مصرية مختلفة حكمت في الشهور الماضية بإعدام مئات من المعارضين، بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، وسجن آلاف آخرين لمدد متفاوتة، بينها ما وصل إلى السجن المؤبد.

مكة المكرمة