تأكيداً لما نشرناه.. الدوحة تستضيف لقاء بين فتح وحماس اليوم

عزام وأبو مرزوق يرأسان وفدي الحركتين

عزام وأبو مرزوق يرأسان وفدي الحركتين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-02-2016 الساعة 11:57
الدوحة - الخليج أونلاين


يبحث في العاصمة القطرية الدوحة، الأحد، وفدان من حركتي "فتح" و"حماس"، آليات تطبيق اتفاق المصالحة الفلسطينية، وإنهاء الانقسام الداخلي.

وقال سامي أبو زهري، المتحدث الرسمي باسم حركة حماس في قطاع غزة، إن وفداً من حركة حماس برئاسة عضو المكتب السياسي، موسى أبو مرزوق، سيلتقي ظهر اليوم في العاصمة القطرية، وفداً من حركة فتح، برئاسة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأوضح أبو زهري، أن اللقاء بين الحركتين يهدف إلى "وضع آليات حقيقية لتطبيق اتفاق المصالحة".

ويأتي هذا تأكيداً لانفراد "الخليج أونلاين" الشهر الماضي، حيث نقل مراسلنا عن مصادر رفيعة في حركة فتح أن الزيارة تستبق وتجهّز للقاء يجمع الرئيس محمود عباس مع خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأفاد أمين مقبول، أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، لمراسل "الخليج أونلاين" الشهر الماضي، أن لقاء الأحد "سيبحث كيفية توفير كل الأجواء لإنجاح اللقاء بين عباس ومشعل" الذي يأتي بعد قطيعة استمرت لشهور طويلة بسبب الخلافات بين الحركتين.

وكان أسامة حمدان، مسؤول العلاقات الدولية في حركة "حماس"، قد قال مساء أمس السبت، إن هناك جهوداً تبذل في سياق "تحقيق المصالحة التي ستقود إلى وحدة الصف الفلسطيني حول مشروع المقاومة".

ومن المقرر وفقاً لمقبول، أن يبحث لقاء الأحد، "سبع ملفات هي (الحكومة وأسماء الوزراء، الموظفين، الانتخابات، الإطار القيادي المؤقت، معبر رفح، منظمة التحرير، المجلس الوطني)، وتدعيم اللقاءات الأخيرة التي جرت بين الحركتين خلال الأسابيع الماضية".

والأربعاء الماضي، ذكرت حركة حماس، في بيان لها، أن هناك ترتيبات قائمة لعقد لقاء بين وفدي حركتي حماس وفتح.
ووقعت حركتا "فتح" و"حماس" (أكبر فصيليْن على الساحة الفلسطينية) في 23 أبريل/نيسان 2014، اتفاقاً للمصالحة نصّ على تشكيل حكومة وفاق، ومن ثم إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بشكل متزامن.

وفي 2 يونيو/حزيران، 2014، أدت حكومة الوفاق اليمين الدستورية أمام الرئيس عباس، غير أنها لم تتسلم أياً من مهامها في قطاع غزة؛ بسبب الخلافات السياسية بين الحركتين، وسط تبادل مستمر من الاتهامات والتراشق الإعلامي.

مكة المكرمة