تجتمع سراً لاختيار وليّ عهد بديل.. ما هي "هيئة البيعة" السعودية؟

الهيئة أمام اختبار حقيقي بعد أزمة اختفاء خاشقجي
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g32wbw

جميع التوقعات تشير إلى تغيير ولي العهد محمد بن سلمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-10-2018 الساعة 11:14
الرياض - الخليج أونلاين (خاص)

أصبح اسم "هيئة البيعة" السعودية متداولاً في مختلف وسائل الإعلام العربية والدولية، بعد أن طرحته إحدى أبرز الصحف الفرنسية كخبر بارز يتعلّق بقضية اختفاء الصحفي السعودي، جمال خاشقجي.

"هيئة البيعة"، التي يوافق يوم 18 أكتوبر الجاري 12 عاماً على تأسيسها، اجتمعت سراً لاختيار "ولي لولي العهد" للمملكة؛ ليكون خلفاً لولي العهد محمد بن سلمان آل سعود، في حال تعرَّض لعقوبات بسبب قضية اختفاء أو اغتيال الصحفي جمال خاشقجي، بمبنى قنصلية بلاده في إسطنبول، بحسب ما ذكرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية.

الصحيفة نقلت عن مصدر دبلوماسي سعودي في الرياض قوله إنه إذا تم تعيين السفير السعودي في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، في هذا المنصب، فإن ذلك سيعني أن شقيقه محمد سيغادر منصبه، ولكن ليس فوراً، وإنما على المدى المتوسط.

وذكرت الصحيفة الفرنسية أنه في ضوء الضغوط الدولية المتزايدة التي سبّبها اختفاء خاشقجي، بدأت هيئة البيعة، منذ أيام، النظر وبأعلى درجات الاهتمام فيما سمّته "قضية محمد بن سلمان" الذي تحوم حوله الشكوك بتورّطه في قتل الصحفي.

- ما هي هيئة البيعة؟

أصبحت "هيئة البيعة" ركناً أساسياً في أعمدة الأسرة الحاكمة بالمملكة العربية السعودية منذ إنشائها، قبل سنوات.

وتكوّنت الهيئة بأمر ملكي، في 18 أكتوبر 2007، من أبناء الملك المؤسّس عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود، أو أحد أبناء كل متوفّى أو معتذر أو عاجز بموجب تقرير طبي، يعيّنه الملك، "على أن يكون مشهوداً له بالصلاح والكفاية"، أو اثنين يعيّنهما الملك أحدهما من أبنائه والآخر من أبناء ولي العهد، "على أن يكون مشهوداً لهما بالصلاح والكفاية"، أو إذا خلا محلّ أي من أعضاء هيئة البيعة.

ويعيّن الملك بديلاً عنه وفق الضوابط، وتمارس "الهيئة" المهمات المنوطة بها وفقاً لهذا النظام والنظام الأساسي للحكم.

و"تلتزم الهيئة بكتاب الله تعالى وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، والمحافظة على كيان الدولة وعلى وحدة الأسرة المالكة، وتعاونها وعدم تفرّقها، وعلى الوحدة الوطنية ومصالح الشعب"، بحسب ما يقوله نظامها المعلن.

ويكون مقر "الهيئة" في مدينة الرياض، وتعقد اجتماعاتها في الديوان الملكي، ويجوز بموافقة الملك عقد اجتماعاتها في أحد مقار الديوان الملكي داخل المملكة أو أي مكان آخر يحدّده الملك.

يؤدّي رئيس وأعضاء هيئة البيعة وأمينها العام قبل أن يباشروا أعمالهم في الهيئة القسم أمام الملك، وعند وفاة الملك تدعو الهيئة إلى مبايعة ولي العهد ملكاً على البلاد وفقاً لهذا النظام والنظام الأساسي للحكم.

ويختار الملك بعد مبايعته وبعد التشاور مع أعضاء الهيئة واحداً أو اثنين أو ثلاثة ممن يراه لولاية العهد، ويعرض هذا الاختيار على الهيئة، وعليها بذل الجهد للوصول إلى ترشيح واحد من هؤلاء بالتوافق، ليُسمّى ولياً للعهد.

وفي حال عدم ترشيح الهيئة لأي من هؤلاء فعليها ترشيح من تراه مناسباً ولياً للعهد، وللملك في أي وقت أن يطلب منها هذا الترشيح.

وفي 21 يونيو 2017، أصدر الملك سلمان حزمة أوامر ملكية قضت بإجراء تعديل على النظام الأساسي للحكم فيما يتعلّق بالملك وولي العهد مستقبلاً، وبتعيين نجله محمد ولياً للعهد، وإعفاء الأمير محمد بن نايف، الذي كان يشغل المنصب.

ويجب أن يتوفّر في المرشّح لولاية العهد ما تنص عليه الفقرة "ب" من المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم.

لكن الأمر الملكي تضمّن تعديل الفقرة "ب" من المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم، لتكون كالتالي: "يكون الحكم في أبناء الملك المؤسّس عبد العزيز، وأبناء الأبناء، ويبايَع الأصلح منهم للحكم على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم".

وبموجب التعديل أُضيفت جملة تنصّ على أنه "لا يكون من بعد أبناء الملك المؤسّس ملك وولي للعهد من فرع واحد من ذرية الملك المؤسّس"، وهو ما يعني أن ملك السعودية القادم إذا لم يكن من أبناء الملك المؤسّس عبد العزيز، وكان من أحفاده، فإن ولي عهده يجب أن يكون من فرع آخر من ذرية الملك عبد العزيز، وإن الملك لو كان من أحفاد الملك عبد العزيز فلا يستطيع تعيين نجله ولياً للعهد.

وبناء عليه، وبموجب هذا التعديل، فإن محمد بن سلمان حال تولّيه حكم المملكة مستقبلاً لن يستطيع أن يورث الحكم لأحد أنجاله، حيث لا بد أن يكون ولي العهد من فرع آخر (أحد أبناء عمومته على سبيل المثال).

ويتم اختيار ولي العهد وفقاً لحكم المادة السابعة، في مدة لا تزيد عن 30 يوماً من تاريخ مبايعة الملك.

- رئاسة الهيئة 

يترأس "هيئة البيعة" أكبر الأعضاء سناً من أبناء الملك المؤسّس، وينوب عنه الذي يليه في السن من إخوته، وفي حال عدم وجود أي منهم يترأس الاجتماع أكبر الأعضاء سناً من أبناء الأبناء في الهيئة.

وتكون اجتماعات الهيئة سرية، وتعقد اجتماعاتها بناء على موافقة الملك، ولا يحضرها إلا أعضاؤها وأمينها العام، إضافة إلى من يتولّى ضبط مداولات اجتماعاتها بعد موافقة الملك، وللهيئة بعد موافقة الملك دعوة من تراه لتقديم إيضاحات أو معلومات وليس له الحق في التصويت.

ويتولّى رئيس هيئة البيعة الدعوة لاجتماعاتها، ويجب على أعضاء الهيئة الالتزام بحضور اجتماعاتها، وعلى العضو الذي يطرأ ما يستوجب غيابه عن أحد اجتماعات الهيئة أن يُخطر رئيسها كتابة بذلك، ولا يجوز لأي عضو الانصراف نهائياً من الاجتماع قبل انتهائه إلا بإذن من رئيس الاجتماع.

ويفتتح رئيس الجلسة الاجتماعات ويعلن انتهاءها، ويدير المناقشات ويأذن بالكلام ويحدّد موضوع البحث، ويُنهي المناقشة ويطرح المواضيع للتصويت، ويجوز بموافقة 10 من أعضاء الهيئة مناقشة أي موضوع غير مدرج في جدول الأعمال.

اجتماع الهيئة لا يكون نظامياً إلا بحضور ثلثي أعضائها على الأقل، ومن ضمنهم رئيس الهيئة أو من ينوب عنه، ومع مراعاة ما ورد في المادة السابعة تصدر قراراتها بموافقة أغلبية أعضائها الحاضرين، وفي حال التساوي يرجَّح الجانب الذي صوّت معه رئيس الاجتماع، ويجوز في الحالات الطارئة التي لا يتوفر فيها النصاب النظامي عقد اجتماعات الهيئة بحضور نصف أعضائها، وتصدر قراراتها بموافقة ثلثي الأعضاء الحاضرين.

ويحرَّر لكل اجتماع محضر يدوَّن فيه مكان الاجتماع وتاريخه، ووقت افتتاحه واسم رئيسه، وأسماء الأعضاء الحاضرين وأسماء الأعضاء الغائبين، وسبب الغياب إن وجد، واسم الأمين العام، وملخّص لما دار من مناقشات، وعدد أصوات الموافقين وغير الموافقين ونتيجة التصويت، ونصوص القرارات، وما يتصل بتأجيل الاجتماع أو وقفه ووقت انتهائه، وأي أمور أخرى يرى رئيس الاجتماع تدوينها فيه، ويوقّع على المحضر رئيس الاجتماع والأعضاء الحاضرون والأمين العام.

التصويت على قرارات هيئة البيعة يتم عن طريق الاقتراع السري، وفق نموذج يُعدّ لهذا الغرض، ويطّلع عضو الهيئة على جدول الأعمال ومرفقاته في مقر انعقاد الهيئة، ولا يجوز له أن يصطحب وثائق الهيئة خارج مقر انعقادها.

ويعيّن الملك أميناً عاماً للهيئة؛ يتولّى استكمال إجراءات توجيه الدعوة لاجتماعاتها، والإشراف على إعداد محاضرها وقراراتها، وإعلان بيانات اجتماعاتها وفق ما يقرّره رئيس الهيئة، وللأمين العام للهيئة بعد موافقة الملك الاستعانة بمن يراه، ويعيّن الملك نائباً للأمين العام يتولّى مهامه عند غيابه.

وتمرّ السعودية بأزمة عاصفة مع المجتمع الدولي هي الكبرى منذ هجمات 11 سبتمبر 2001، بعد أن اختفى مواطنها الصحفي جمال خاشقجي، عقب دخوله القنصلية السعودية، في 2 أكتوبر 2018.

وفي حال صَحّت التصريحات التي تحدّثت عنها صحيفة لوفيغارو، بنيّة "هيئة البيعة" تغيير ولي العهد محمد بن سلمان؛ في محاولة للخروج من أزمة قضية خاشقجي، فإن الهيئة في اجتماعها السري -بحسب قوانينها- أمام اختبار مهم؛ إذ يجب على ولي العهد القادم أن يسير بسفينة المملكة إلى برٍّ آمن، بعيداً عن مغامرات قد تجلب للبلاد المتاعب، بحسب ما يصف مراقبون سياسة محمد بن سلمان.

مكة المكرمة
عاجل

مصادر إعلامية: المندوبة السابقة لدى الأمم المتحدة الأمريكية سامانثا باور تصف بيان ترامب بشأن قضية خاشقجي بـ "العمل البغيض"

عاجل

السيناتور الديمقراطية الأمريكية فاينستاين: لن أصوت لصالح أي مبيعات أسلحة مستقبلية للسعودية بعد بيان ترامب بشأن خاشقجي