تحذيرات خليجية من السفر لليمن ودعوات لمغادرتها فوراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-09-2014 الساعة 07:16
إياد نصر- الخليج أونلاين


حذرت الإمارات والبحرين مواطنيهما من السفر إلى اليمن، ودعتا الموجودين فيها إلى ضرورة المغادرة "فوراً" حرصاً على سلامتهم.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية مساء الأحد، إنها "تحذر من السفر إلى اليمن وذلك نظراً لتوتر الأوضاع الأمنية فيها".

ودعت الوزارة "المواطنين المتواجدين حالياً في اليمن إلى ضرورة المغادرة فوراً من خلال الاتصال والتنسيق مع سفارة الدولة في صنعاء".

وبينت الخارجية أن "هذا التحذير يأتي من حرص دولة الإمارات على رعاية وسلامة كافة مواطني الدولة المسافرين للخارج وللتأكيد على أهمية الالتزام والتقيد بالتعليمات التي تهدف إلى سلامتهم".

ودعت وزارة الخارجية المواطنين الموجودين في اليمن إلى "ضرورة أخذ الحيطة والحذر والتواصل مع سفارة الدولة في صنعاء".

بدورها قالت وزارة الخارجية البحرينية في بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية مساء الأحد: إنه "نظراً للظروف الأمنية غير المستقرة هناك، فإنها تهيب بالمواطنين عدم السفر إلى الجمهورية اليمنية الشقيقة في الوقت الراهن".

ودعت "المواطنين المتواجدين في الأراضي اليمنية المغادرة فوراً وذلك حرصاً على أمنهم وسلامتهم لحين استقرار الأوضاع وعودة الهدوء".

وتشهد البحرين حركة احتجاجية بدأت في 14 فبراير/ شباط 2011 تقول السلطات إن جمعية الوفاق الشيعية المعارضة تقف وراء تأجيجها.

في حين تقول الوفاق إنها تطالب بتطبيق نظام ملكية دستورية حقيقية في البلاد وحكومة منتخبة، معتبرة أن سلطات الملك المطلقة تجعل الملكية الدستورية الحالية "صورية".

ومساء يوم الأحد، وقعت الرئاسة اليمنية وجماعة أنصار الله (الحوثيين)، اتفاقاً لإنهاء الأزمة السياسية في اليمن، بحضور المبعوث الأممي والقوى السياسية، وسط رفض الحوثيين الانسحاب من صنعاء.

ومنذ أسابيع، تنظم جماعة "أنصار الله" احتجاجات واعتصامات على مداخل صنعاء وقرب مقار وزارات وسط المدينة، للمطالبة بإقالة الحكومة، وتخفيض أسعار المحروقات.

ويتهم منتقدون جماعة الحوثي بالسعي إلى إعادة الحكم الملكي الذي كان سائداً في شمالي اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 سبتمبر/ أيلول 1962.

ونشأت الجماعة، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمالاً)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى والجرحى من الجانبين.

مكة المكرمة