تحقيق دولي في "فضيحة اللقاحات الفاسدة" بسوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 14:35
جنيف - الخليج أونلاين


أعلنت منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف، عن فتح تحقيق في حادثة وفاة 30 طفلاً على الأقل، بعد حملة تلقيح أشرفت عليها "المنظمتان"، بالتعاون مع الحكومة المؤقتة ووحدة تنسيق الدعم التابعة للائتلاف المعارض في سوريا.

وأعرب بيان مشترك للصحة العالمية واليونيسيف، اليوم الخميس، عن صدمتهما، وحزنهما، لوفاة أكثر من 30 طفلاً من جراء حملة التلقيح التي نُفذت في محافظة إدلب شمال سوريا، مشيراً إلى أن أعمار الأطفال الذي لقوا حتفهم لا تتجاوز السنتين.

وذكر البيان، أن الحادثة وقعت في منطقة تجري فيها حملة تطعيم ضد مرض الحصبة، مؤكداً أهمية كشف أسباب وقوع ذلك، ولافتاً إلى أن الصحة العالمية قدمت توصيات بخصوص الآثار الجانبية التي يمكن أن تظهر بعد التطعيم.

وأفاد البيان أنه من المنطق إيقاف حملتي التلقيح في محافظتي إدلب ودير الزور إلى حين معرفة الأسباب الحقيقية وراء الحادث، مشدداً على ضرورة البدء مجدداً وبشكل سريع بأعمال التطعيم، في سوريا، ضد مرض الحصبة؛ باعتباره أحد أكثر الأمراض التي تؤدي إلى وفاة الأطفال في العالم.

وكان رئيس الحكومة السورية المؤقتة المقال أحمد طعمة، قد أقال وزير الصحة في حكومته، من منصبه، أمس الأربعاء، عقب وفاة 30 طفلاً سورياً في ريف محافظة إدلب (شمال غرب)، جراء تلقيهم جرعات لقاح فاسدة تشرف عليها وزارة الصحة؛ بالمشاركة مع وحدة تنسيق الدعم التابعة للائتلاف السوري المعارض.

وأكد طعمة خلال مؤتمر صحفي "أن هناك لجنة تحقيق تأسست للتحقيق في الفاجعة وعلى من تقع المسؤولية، وسيصدر تقريرها خلال أيام"، على حد قوله.

وأكد المركز السوري للتوثيق، وفاة 30 طفلاً، وتسمم العشرات، بمنطقة جرجناز بريف إدلب الجنوبي؛ بسبب تطعيمهم بلقاحات مضادة للحصبة فاسدة.

وكانت وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة في سوريا أوقفت، أول من أمس الثلاثاء، الجولة الثانية من حملة التلقيح ضد مرض الحصبة، التي بدأت في جميع المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، وذلك إثر حدوث حالات وفاة وإصابات بين الأطفال في بعض مراكز اللقاح في مدينة ريف إدلب.

وذكرت وزارة الصحة في بيانها: "أن حملة التلقيح الأولى ضد مرض الحصبة، والتي بدأت قبل شهر من الآن، قد تمت بأسلوب سليم ومن دون أي مشاكل، وشملت نحو 60 ألف طفل في جميع المناطق المحررة".

من جهتها، قالت "مديرية صحة إدلب الحرة": إنه تم إحالة الموضوع إلى القضاء للتحقيق في الأمر، مشيرة إلى احتمال أن يكون هناك "خرق جنائي من قبل أيادٍ مجهولة حتى الآن".

وأكدت المديرية أن جميع اللقاحات مستلمة بشكل كامل عبر منظمة الصحة العالمية، وبإشراف وزارة الصحة التركية.

مكة المكرمة