تحليل: 80% من غارات موسكو بسوريا لا تستهدف تنظيم "الدولة"

الغارات الروسية قتلت 370 شخصاً

الغارات الروسية قتلت 370 شخصاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-10-2015 الساعة 21:19
موسكو - الخليج أونلاين


أظهر تحليل حديث لبيانات مقدمة من وزارة الدفاع الروسية، أن نحو 80% من الغارات الجوية الروسية في سوريا نفذت في مناطق لا يسيطر عليها تنظيم "الدولة"، على عكس تأكيدات موسكو بأن هدفها هزيمة التنظيم.

ووفقاً للتحليل الذي أجرته رويترز، فإن غالبية الغارات أصابت مناطق تسيطر عليها فصائل أخرى من معارضي الرئيس السوري بشار الأسد، في حين أن جبهة النصرة ومقاتلين تدعمهم واشنطن وحلفاؤها.

وأظهرت بيانات وزارة الدفاع الروسية للأهداف التي ضربها سلاح الجو الروسي وأرشيف على الإنترنت للخرائط العسكرية الروسية، أن موسكو ضربت 64 موقعاً محدداً منذ أمر رئيسها فلاديمير بوتين، بشن أول موجة من الغارات في سوريا قبل ثلاثة أسابيع.

وبين تلك الأهداف 15 "لا أكثر" تقع في مناطق يسيطر عليها تنظيم "الدولة"، وفقاً لمسح لمواقع القوات المنافسة في سوريا أعده معهد دراسات الحرب.

وقال ألكسندر جولتز، وهو كاتب عمود مقيم بموسكو ويعمل نائباً لرئيس تحرير صحيفة يوجدنيفني جورنال الإلكترونية: "إذا نظرت للخريطة فسيكون بوسعك أن تفهم بسهولة أنك لا تحارب الدولة الإسلامية بل فصائل معارضة أخرى".

وتدعم البيانات تأكيدات مصدرها واشنطن وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي، بأن التدخل الروسي في سوريا (وهو أكبر انتشار عسكري للروس في الخارج منذ انهيار الاتحاد السوفييتي) غرضه تعزيز وضع الأسد الذي زار موسكو الثلاثاء ليشكر بوتين على دعمه.

وقد تكون بين دوافع موسكو الأخرى الاحتفاظ بموطئ قدم استراتيجي في الشرق الأوسط واستعراض قدراتها كقوة عسكرية عالمية، في وقت تشهد تردياً في علاقتها بالغرب بسبب الأزمة في أوكرانيا.

ويرفض المسؤولون الروس هذه الاتهامات ويشددون دوماً على أنهم يستهدفون "الدولة" إلى جانب غيرها من الفصائل التي تدرج تحت تصنيف الإرهاب. ويقولون إن موسكو والغرب يقاتلون عدواً مشتركاً، لكن نمط الغارات في سوريا يرسم على الأرجح صورة مغايرة.

وتعذر في تحليل الغارات، العثور على أربعة مواقع في خرائط بينها وثائق عسكرية تخص الجيش الروسي. لكن ثلاثة من هذه المواقع الأربعة حددتها وزارة الدفاع الروسية وتقع في محافظتي اللاذقية وإدلب بغربي سوريا، أي أنهما ليستا في نطاق سيطرة "الدولة".

أما رابع هذه المواقع "كفر صغير" فيقع في محافظة حلب الشمالية التي يتنازع السيطرة عليها مقاتلون من "الدولة" وفصائل معارضة والجيش السوري.

وبدعم من سلاح الجو الروسي، بدأت القوات الحكومية السورية هجمات على فصائل المعارضة في محافظات حمص وحماة واللاذقية وإدلب وحلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الغارات الروسية قتلت 370 شخصاً في الأسابيع الثلاثة الماضية ثلثهم مدنيون.

مكة المكرمة