تدريب عسكري إسرائيلي في الجولان وسط جهود لشرعنة احتلالها

يشارك الآلاف من جنود الاحتلال في المناورات

يشارك الآلاف من جنود الاحتلال في المناورات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-06-2018 الساعة 15:09
القدس المحتلة- الخليج أونلاين


استدعى جيش الاحتلال الإسرائيلي الآلاف من جنود الاحتياط فيما قال إنها مناورات مفاجئة يبدؤها، اليوم الأحد، في الجولان السوري المحتل ستمتد لعدة أيام، وتحاكي حرباً شاملة على الجبهة الشمالية.

جاء ذلك عقب انتهاء سلاح جو الاحتلال الإسرائيلي من مناورات أجراها في الأيام الأخيرة.

ويأتي هذا في ظل مساع يقودها عضو مجلس النواب الأمريكي، رون ديسانتيس، لإقرار إعلان بروتوكولي يزعم أن هضبة الجولان السورية المحتلة جزء من دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وشارك ديسانتيس (جمهوري - ولاية فلوريدا)، مؤخراً في حفل نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، في حين بات المسؤول الأمريكي يعرف في الأوساط الإسرائيلية بـ"عراب نقل السفارة الأمريكية".

ونقل موقع "واللا" الإخباري العبري قبل أيام عن ديسانتيس قوله: "بعد عودتي إلى واشنطن وضعت أمام لجنة الشؤون الخارجية (أحد أعضائها) في مجلس النواب، الخميس الماضي، مشروع إعلان بروتوكولي للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان"، ويتوقع أن يلقى دعماً كبيراً في الكونغرس.

وقالت مصادر إسرائيلية إن قوات كبيرة من الاحتياط استُدعيَت فجأة وعلى عجل للمشاركة في هذه المناورات التي وصفتها بالواسعة والكبيرة، وحذر جيش الاحتلال من أن منطقة الجولان ستشهد دوي انفجارات، وحركة نشطة ومكثفة لآلياته العسكرية.

ونقلت القناة الثانية الإسرائيلية عن متحدث باسم الجيش أن التدريب يهدف إلى الحفاظ على مستوى تأهب وجاهزية القوات.

اقرأ أيضاً :

خطة أمريكية لضمان عدم عودة الجولان المحتل إلى سوريا

ويأتي التدريب الذي بدأ اليوم الأحد في ظل أنباء عن رفض حزب الله اللبناني طلباً روسيّاً بالانسحاب من الجولان المحتل.

وقال الأمين العام للحزب، حسن نصر الله، أول أمس الجمعة، إن مقاتليه لن ينسحبوا حتى لو حاول العالم فرض ذلك عليهم، وسينسحبون فقط إذا طلبت منهم القيادة السورية (نظام بشار الأسد).

ومنذ حرب يونيو 1967، تحتل إسرائيل قرابة 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان، وأعلنت ضمها إليها عام 1981، في حين لا يزال نحو 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.

وثمة تحركات في الكونغرس الأمريكي بالفترة الأخيرة لترسيخ احتلال "إسرائيل" لمرتفعات الجولان، وإعلان سيادة إسرائيلية مزعومة على الهضبة المحتلة.

وكان سلاح جو الاحتلال أنهى الخميس الماضي مناورات امتدت خمسة أيام على خلفية الوضع المأزوم مع غزة، حاكى فيها مهاجمة ما أسماها عشرات الأهداف الفلسطينية في وقت واحد. وشملت المناورات الجبهتين الشمالية (سوريا ولبنان) والجنوبية (قطاع غزة).

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي