ترامب في السعودية.. هل غيّر من نظرته إلى الإسلام؟

ترامب يريد مزيداً من الدعم في حربه على الإرهاب

ترامب يريد مزيداً من الدعم في حربه على الإرهاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-05-2017 الساعة 09:59
منال حميد - الخليج أونلاين


تناولت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في افتتاحيتها، السبت، زيارة الرئيس دونالد ترامب إلى السعودية، قائلة إنه لم يسبق لرئيس أمريكي أن خوّف العالم من الإسلام كما فعل ترامب، ومع ذلك ها هو يختار الرياض لتكون أول محطة خارجية له.

وأضافت الصحيفة "ترامب -الذي حظر سفر رعايا دول إسلامية إلى بلاده- يختار السعودية زعيمة العالم الإسلامي ومقر أقدس مقدساته لمقابلة قادتها وقادة دول العالم الإسلامي، فهل غيّر ترامب نظرته إلى الإسلام؟".

نيويورك تايمز، تقول: "إن من المستحيل معرفة وجهة نظر ترامب الحقيقية للإسلام؛ بالنظر إلى النهج الذي تسير عليه إدارته. لكن المؤكد أنه سيسعى للحصول على مساعدة دول العالم الإسلامي في الحرب على تنظيم الدولة"، معتبرة أن ذلك "سيكون في مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية بالمطلق".

الصحيفة لفتت أيضاً إلى أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، اعتبر أن زيارة ترامب إلى المملكة "تنسف فكرة أن أمريكا دولة معادية للإسلام".

كما أن السعودية التي سبق لها أن عملت بجد مع الرئيس السابق باراك أوباما، وجدت نفسها في موقف عدائي معه بعد أن رفض التدخل المباشر في سوريا وسهّل الإطاحة بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، فضلاً عن تفاوضه مع إيران حول مشروعها النووي، بحسب الواشنطن بوست، التي تؤكد أن "هذه المواقف لم تغفرها الرياض لأوباما؛ ومن ثم فإنها وجدت في إدارة الرئيس الجديد فرصة كبيرة لترميم تلك العلاقات التي تهدّمت بفعل سياسات أوباما".

اقرأ أيضاً:

"تغيير قواعد اللعبة" بالمنطقة على رأس أجندة قمة الرياض

وتضيف الصحيفة: "ستسعى السعودية إلى إقامة تحالف عربي إسلامي مع أمريكا للحد من نفوذ إيران، وستجد في زيارة ترامب فرصتها المناسبة، كما أنها (الرياض) تسعى إلى التخلّي عن الاعتماد على النفط في اقتصادها؛ ومن ثم فإنها بحاجة إلى الاستثمار الأمريكي، فضلاً عن أن قرار ترامب بيع أسلحة للسعودية بقيمة 110 مليارات دولار سيسهم في توفير العديد من الوظائف بالشركات الأمريكية".

تلعب إيران دوراً كبيراً في عدم الاستقرار بالمنطقة وهو ما تدركه أمريكا وتعلنه، تقول الصحيفة، مضيفة: "ترامب وإدارته يلتزمان خطّاً مناهضاً لإيران يتوافق مع المخاوف السعودية، لكن لا ينبغي أن يتم التركيز على إيران وتجاهل الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى عدم الاستقرار في الشرق الأوسط".

وتعتقد الصحيفة الأمريكية أن السعودية تريد للولايات المتحدة أن تنخرط أكثر في الحرب على إيران سواء في اليمن أو سوريا، في حين سيسعى الرئيس الأمريكي إلى انخراط دول العالم الإسلامي في الحرب الدولية التي تقودها بلاده على الإرهاب.

وتختتم الصحيفة افتتاحيتها بالقول: "إن الزيارة إلى السعودية فرصة أمام ترامب لإثبات أنه رجل دولة عالمي"، لافتة إلى أن هذه الزيارة "ستحدد الدور الذي يمكن أن يلعبه من خلال تلبية المطالب العربية وأيضاً اتّباع استراتيجية جديدة قادرة على تعزيز مصالح أمريكا وأمنها".

مكة المكرمة