ترامب يسيء للاجئين بـ"كذبة" حدوث عمل إرهابي في السويد

رد رئيس الوزراء السويدي السابق كارل بيلت بحدّة مستنكراً تصريحات ترامب

رد رئيس الوزراء السويدي السابق كارل بيلت بحدّة مستنكراً تصريحات ترامب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-02-2017 الساعة 16:33
واشنطن - الخليج أونلاين


وقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بين ألسنة الناقدين له مجدداً؛ بعد أن اختلق اعتداءً قال إن السويد قد تعرّضت له، الجمعة الماضي، وهو ما جعله يبرّر خطأه، الاثنين، عبر لقائه على وكالة "فوكس نيوز".

فقد ضجّت السويد والعالم بزعم ترامب، مساء السبت الماضي، في تجمّع لأنصاره، أن "استقبال اللاجئين أمر خطر، بدليل أن السويد البلد المضياف للاجئين تعرّض لاعتداء، مساء الجمعة الماضي".

وقال ترامب، في خطاب حماسي بفلوريدا، دافع فيه عن سياسته المناهضة لاستقبال اللاجئين: "انظروا ماذا يحدث في ألمانيا. انظروا ماذا حدث مساء أمس (الجمعة) في السويد. السويد، من كان يصدّق ذلك؟ لقد استقبلوا عدداً كبيراً من اللاجئين، والآن باتت لديهم مشاكل ما كانت تخطر في بالهم".

وسرعان ما سرت المعلومة الخاطئة على موقع "تويتر"، مع وسم (هاشتاغ) "مساء أمس في السويد"، و"حادث في السويد".

وردّ رئيس الوزراء السويدي السابق، كارل بيلت، بحدّة مستنكراً تصريحات ترامب متسائلاً: "السويد؟ اعتداء؟ ماذا دخّن ترامب".

وسخرت تغريدات على "تويتر" من ترامب ومزاعمه، تحت عنوان: "خطة سرية لاعتداء في السويد"، مرفقة بتعليمات عن كيفية تركيب أثاث شركة "إيكيا" السويدية الشهيرة.

اقرأ أيضاً :

ترامب يقرع طبول الحرب.. فهل تكون إيران ميدانه الأول؟

من جهتها طلبت السفارة السويدية في واشنطن، من وزارة الخارجية الأمريكية تفسيراً لتصريح ترامب.

وقالت كاتارينا أكسلسون، المتحدّثة باسم الخارجية السويدية: "وجّهنا سؤالاً إلى وزارة الخارجية الأمريكية. نحاول الحصول على توضيح حيال تصريحات الرئيس ترامب".

لكن الردّ جاء من ترامب نفسه، الذي برّر في تغريدة على تويتر مزاعمه قائلاً: "خطابي عمّا حصل في السويد يرجع إلى تقرير بثّته فوكس نيوز حول المهاجرين والسويد".

وهذه ليست المرة الأولى التي يختلق ترامب، أو أحد أفراد إدارته، هجمات إرهابية لم تحدث، ثم يتداركون الأمر بالقول إنه "سوء فهم"، أو "زلة لسان".

وسبق أن زعمت كبيرة مستشاري ترامب، كيليان كونواي، حدوث مجزرة في شيكاغو (مجزرة بولينغ غرين)، في مقابلة لها، ثم أوضحت لاحقاً أنها كانت تقصد "إرهابيي بولينغ غرين"، وهما عراقيان حاولا في العام 2011 إرسال مال وأسلحة إلى تنظيم القاعدة.

كما زعم المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبنسر، 3 مرات في أسبوع، وقوع اعتداء في أتلانتا بولاية جورجيا، قبل أن يوضح أن الاعتداء وقع في أورلاندو بفلوريدا، العام الماضي.

مكة المكرمة