تركيا.. الأمم المتحدة تعمل كعدّاد للقتلى في سوريا

وزير العدل التركي بكير بوزداغ

وزير العدل التركي بكير بوزداغ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-10-2014 الساعة 12:48
أنقرة - الخليج أونلاين


وصف وزير العدل التركي، بكير بوزداغ، الأمم المتحدة في تعاملها مع الوضع السوري بأنها "تعمل كعدّاد للقتلى في سوريا، لا شيء آخر سوى أن يقولوا لنا نقدّر جهودكم".

وأكد بوزداغ أن المجتمع الدولي لم يقم حتى الآن بدعم القضايا الإنسانية التي يتسبب بها الصراع في المنطقة بشكل جدّي، وأن هذا يدل على أنه غير مكترث للأزمة الحاصلة في سوريا، بحسب قوله.

وتساءل الوزير التركي في خطاب له خلال حفل للمعايدة بمدينة يوزغات: "هل كان المجتمع الدولي سيتصرف تجاه الجرائم بهذا الشكل لو كان القتلى في سوريا غير مسلمين أو منتسبين إلى ديانات أخرى؟".

وحذر بوزداغ من أن النار المشتعلة على امتداد الحدود التركية السورية والتي تبلغ 910 كم، ستمتد إلى تركيا أيضاً وتؤثر عليها، مضيفاً أن "الفارين من هناك يأتون إلى تركيا، وتركيا تقوم بواجبها قدر المستطاع"، في إشارة إلى المواطنين السوريين الهاربين من الاعتداء على مدنهم.

وأوضح أن "تركيا لا تستطيع أن تقول أنا لا أرى سوريا، ولا أسمع أنينها، ولا أحرك ساكناً تجاه ما يحصل فيها".

يذكر أن عدد اللاجئين المسجلين على الأراضي التركية بلغ نحو مليوناً ونصف المليون، ورغم تدفق هذه الأعداد الهائلة، واستمرار هروب السوريين من جراء الحرب الدائرة بين قوات الأسد وكتائب الثوار، وبين الثوار وتنظيم "الدولة"، وأخيراً بين المليشيات الكردية وتنظيم "الدولة"، إلا أن تركيا ما تزال تفتح حدودها للسوريين.

وسمحت تركيا بدخول السوريين إليها بجوازات سفر منتهية الصلاحية، كما أنها سمحت خلال عامي 2012 و2013 بدخول السوريين الذين لا يحملون جوازات سفر.

وبحسب مراصد مختصة، فإن نحو 6.5 مليون نازح سوري، نصفهم أطفال، نزحوا إلى تركيا ولبنان والأردن والعراق، لكن النزوح الأكبر تحملته تركيا بسبب فتح حدودها أمام السوريين.

مكة المكرمة